مصرع 23 ضابطاً عراقياً بالأنبار

استشهد  23 عسكريا على الأقل بينهم ضباط كبار، السبت، أثناء مداهمة الجيش لوكر يفترض أنه تابع لتنظيم القاعدة بمحافظة الأنبار غربي العراق

ومن بين الضباط  قائد الفرقة السابعة بالجيش العراقي اللواء الركن محمد الكروي، وآمر اللواء الأول العميد نومان محمد وعدد من أركان الفرقة بينهم عمداء وعقداء وضباط من الرتب المتوسطة، علاوة على عدد من الجنود.

وأفاد  المراسل  سئ بأن الحادث عندما وصلت معلومة خاطئة إلى الفرقة السابعة من الجيش العراقي، بوجود عدد من مسلحي القاعدة في وكر بمنطقة وادي حوران.

وحال توجه أعضاء الفرقة إلى الوكر المفترض، تم تفجيره بمن فيه، وتبع التفجير هجوم من انتحاريين بأحزمة ناسفة.

وقال   إنه تم تشكيل لجنة ثلاثية طارئة من هيئة أركان وزارة الدفاع وهيئة الاستخبارات وعدد من ضباط مكتب القائد العام للقوات المسلحة، وتم إرسالها إلى الأنبار للوقوف على ملابسات الحادث.

وتعرف منطقة وادي حوران بأنها مسرح عمليات لمسلحي القاعدة، وفي أوقات سابقة عثر بها على مخازن أسلحة ومراكز لتدريب أفراد منتمين إلى التنظيم.

وفي الفلوجة قتل 4 ضباط في هجوم على دورية لضباط الجيش، كما استهدف هجوم آخر ضباطا في قيادة عمليات دجلة في كركوك، وهو ما أدى إلى مقتل وإصابة 4 ضباط.

ويشهد العراق على مدار الأشهر الماضية هجمات دامية راح ضحيتها الآلاف،

البعث ميديا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.