نجاح مناورات “فدائيو سماء الولاية 4” للقوة الجوية الإيرانية

اختتمت اليوم مناورات “فدائيو سماء الولاية 4” الجوية التي جرت في مدينة بندر عباس والخليج بمشاركة جميع القواعد الجوية في إيران بنجاح تام محققة جميع الأهداف المرسومة لها.

وقال المتحدث باسم مناورات “فدائيو سماء الولاية 4” الجوية العميد الطيار حسين جيت فروش “إنه تم في هذه المناورات الكبرى التي بدأت أمس وشاركت فيها جميع القواعد الجوية لجيش إيران في البلاد وفي مقدمتها قاعدة “الشهيد عبد الكريمي” في بندر عباس جنوب إيران استعراض قدرات القوات المسلحة الإيرانية” مبينا أنه تم في هذه المناورات اختبار مختلف أنواع الصواريخ والقنابل الذكية الموجهة الخفيفة والثقيلة ومنظومات الاتصال المتطورة والمعدات القتالية المصنعة وطنيا من قبل وحدات جهاد الاكتفاء الذاتي للقوات المسلحة الإيرانية.

وأضاف إن جميع برامج الطلعات الجوية من قبل أنواع المقاتلات الاعتراضية وقاذفات القنابل والنقل الثقيلة وشبه الثقيلة والطلعات التكتيكية الخاصة للدورية والاستطلاع البحري جرت وفق الخطط المرسومة مسبقا وحلقت بنجاح في الساعات المحددة ومن ثم أصابت وبدقة جميع الأهداف الجوية المتحركة وكذلك الأهداف الأرضية المفترضة.

وأوضح المتحدث أن المناورات حققت أكثر من المتوقع في أهدافها العامة ومنجزات قيمة للقوة الجوية والقوات المسلحة الإيرانية مشددا على أن رسالة مناورات “فدائيو سماء الولاية 4” الجوية هي رسالة الأمن والسلام والصداقة لدول المنطقة والإعلان عن جهوزية هذه القوات في كل الظروف والأحوال.

من جهته أكد نائب القائد العام للجيش الإيراني العميد عبد الرحيم موسوي في تصريح أن المناورات حققت نسبة نجاح “ممتازة” معتبرا التصويب الدقيق على الأهداف البحرية والجوية من الأهداف التي سعت المناورات لتحقيقها.

وقال موسوي إن جميع الأهداف المتوخاة من مناورات “فدائيو سماء الولاية 4” الجوية الكبرى قد تحققت لغاية الآن وجاءت بمكاسب قيمة للقوات المسلحة الإيرانية مشيرا إلى أن إيران سعت من هذه المناورات إلى تحقيق أهداف كثيرة منها نقل خبرات الرواد إلى الطيارين والكوادر الشبابية والتصويب الدقيق على الأهداف البحرية والجوية المتحركة واستخدام المنظومات المتطورة على يد خبراء القوة الجوية الإيرانية.

وأوضح نائب القائد العام للجيش الإيراني أن التغيرات المناخية في المنطقة العامة للمناورات لم تكن متوقعة خلال تنفيذ المناورات لكنها وفرت فرصة جيدة للكوادر الشبابية للتأقلم مع مثل هذه التغيرات لافتا إلى أن المعدات العسكرية تعتبر عنصرا مؤثرا وحاسما في العمليات العسكرية وأن ما كان ملموسا في المناورات هو الاختبار الناجح لجميع المعدات القتالية والمنظومات الدفاعية المتطورة على يد خبراء جهاد الاكتفاء الذاتي للقوة الجوية للجيش والصناعات الجوية في وزارة الدفاع وإسناد القوات المسلحة الإيرانية.

 

البعث ميديا – سانا

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.