الراعي: تبعية بعض المسؤولين اللبنانيين وإرهابهم يعيق تشكيل الحكومة

انتقد البطريرك الماروني مار بشارة بطرس الراعي اليوم المسؤولين اللبنانيين وعجزهم عن تشكيل حكومة جديدة.

وقال الراعي في عظة الأحد اليوم: “إن المعاقين حقا هم الذين بسبب إعاقة مصالحهم يعطلون تأليف حكومة جديدة قادرة على مواجهة التحديات الاقتصادية والاجتماعية والأمنية وبسبب عجزهم عن اتخاذ القرار الوطني المسؤول يروجون للفراغ وهم الذين بسبب إعاقة عبوديتهم لا يقدرون على التحرر من أحقادهم ونزاعاتهم وتكفير غيرهم وهم الذين بسبب إعاقة حساباتهم الصغيرة والرخيصة يعجزون عن وضع قانون جديد للانتخابات النيابية”.

وأضاف: إن “المعاقين حقا هم الذين بسبب إعاقة ارتهانهم لنافذين في الداخل والخارج لا يستطيعون التخلي عن إرهابهم وعنفهم.. وهم الذين بسبب موت ضميرهم يسخرون مسؤوليتهم لسرقة المال العام والفساد والرشوة وهم الذين بسبب الارتزاق غير الشريف يختلقون الكذب والتضليل وتزوير الحقائق”.

ويضع فريق الرابع عشر من آذار العراقيل أمام تشكيل حكومة في لبنان ويشترط إقصاء المقاومة منها تنفيذا لأوامر السعودية كما أن هذا الفريق حول العديد من المدن اللبنانية إلى مستنقعات للفوضى التكفيرية وانتشار السلاح وشكل غطاء للعمليات الإرهابية التي تنفذ كما حصل في طرابلس وبيروت بالإضافة لأحداث عبرا في طرابلس التي كانت نتيجة الحماية السياسية التي يتلقاها الإرهابي أحمد الأسير من تيار المستقبل.

البعث ميديا –  سانا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.