الرفيق الهلال للحرفيين: نشر الثقافة السورية من خلال تصدير الصناعة الوطنية

لم تمنع الظروف الأمنية لبعض المحافظات من حضور ممثليها من القيادات الحرفية لحضور مجلسهم العام، وطرح مشكلاتهم  أمام قيادتهم الحزبية التي تمثلت بحضور الأمين القطري المساعد للحزب الرفيق هلال الهلال ورئيس مكتب المنظمات والنقابات القطري الرفيق عبد المعطي مشلب.

مداخلات الحرفيين طالبت بضرورة العمل على منح التراخيص الإدارية المؤقتة للحرفيين ريثما يتم تجهيز وتخديم المناطق الصناعية المحدثة والموافقة على اعتماد مشروع النظام الداخلي والمالي للمناطق الصناعية الحرفية بضبط عمل الحرفيين ضمن هذه المناطق وعمل مجالس إدارات هذه المناطق ولجان الإشراف وتأمين المواد الأولية اللازمة للحرفيين عن طريق شركات ومؤسسات القطاع العام بالسعر المحسوم وعدم السماح للتجار باستيراد السلع والبضائع والمنتجات المصنعة في الخارج والتي يصنع منها محلياً بجودة وبمواصفات عالية، والتي تشكل منافساً قوياً للمنتج المحلي والسماح لمؤسسة عمران باستيراد المواد الأولية الصناعية والإسراع بإصدار مشروع الصك التشريعي المعدل للقانون رقم /119/ الخاص بحرفة المجازين ومعقبي المعاملات وتخفيض ضريبة الدخل والرواتب والأجور المفروضة على الحرفيين لحين الانتهاء من الأزمة وتوجيه شركات الكهرباء بعدم تحميل الحرفيين عند طلب الاشتراك بعدادات الكهرباء في المناطق الصناعية المساهمة بقيمة محطات التحويل والتوتر والأسلاك والأعمدة وتوجيه دوائر القضاء والمحاكم لاعتماد محاضر لجان الخلاف المشكلة من قبل الجمعيات الحرفية لإبداء الرأي والمشورة في الخلافات الناشئة بين الحرفيين والمواطن وتأمين المشتقات النفطية بالسرعة القصوى للقيام بالأعمال المطلوبة.

 من جهته تطرق الرفيق الهلال إلى التضحيات الكبيرة التي بذلها الحرفيون خلال الأزمة الحالية، الذين كانوا أبطالاً حقيقيين بالتصدي للمؤامرة الكونية من خلال فتح أبواب منشآتهم وحرفهم ومواكبتهم على العمل وعدم الارتهان لضغوط وإرهاب المجموعات الإرهابية، وقاموا بتأمين الكثير من احتياجات المواطنين ودعم الاقتصاد الوطني وتحملوا الخسائر الكبيرة، مشيراً إلى الدور الاجتماعي الذي يقوم به الحرفيون من خلال انتشارهم على كل الجغرافيا الوطنية مما يؤمّن لهم الاتصال المباشر مع المواطنين، وهذا يفرض عليكم القيام بحملات التوعية لما نتعرض له، إضافة إلى الدور الذي يقومون به لجهة تشغيل وتأمين فرص العمل.

وأكد الأمين القطري المساعد ضرورة أن تقوم قيادات الاتحاد بالتواصل مع الحرفيين والاستماع إلى همومهم ومشكلاتهم والقيام بحلها حتى يستمر العمل والمساهمة بنشر الثقافة السورية من خلال الصناعة الوطنية التي يتم تصديرها  للخارج، وهي سفير حقيقي لنا يظهر مدى حضارتنا وغنا تاريخنا مشيراً إلى ضرورة الاهتمام بالصناعة الوطنية والحرف التي يتم تصنيعها لتحقيق شعار “صنع في سورية” لأن الحرفيين هم الأساس بتحقيق هذا الشعار.

الرفيق مشلب قال: إن كل الطروحات والمشكلات التي تم طرحها ستكون موضع اهتمام من قبل المكتب الذي سيقوم بالتعاون مع الجهات المعنية بحلها، مضيفاً بأن المكتب على تواصل دائم مع قيادة الاتحاد للوقوف على آلية العمل وأنه يجب اتخاذ قرارات من شأنها خدمة الاتحاد وأعضائه وخدمة الصناعة السورية.

 وزير الصناعة كمال طعمة ذكر أنه توجد 98 ألف منشأة مرخصة تشغل 225 ألف فرصة عمل وتؤمن 60٪ من مستلزمات الصناعة مضيفاً أن كل مطالب الحرفيين تم رفعها إلى مجلس الوزراء ومنه إلى اللجنة الاقتصادية وتم تحويلها إلى الوزارات المعنية لحلها ورغم أنها محقة إلا أن هناك أولويات للعمل أهمها تأمين السلع الغذائية والدوائية والمشتقات النفطية وليس هناك تقصير تجاه الحرفيين بل هناك أفكار مشتركة معهم يتم العمل على تحقيقها.

وزير العمل الدكتور حسن حجازي قال إن الوزارة تدعم الاتحاد ومطالبه المحقة وتتم معالجة القضايا الخاصة بالوزارة وهي مستعدة للتواصل مع الاتحاد لحل أي مشكلة تواجه العمل.

بعد ذلك تحدث رئيس الاتحاد عن الإجراءات التي تم اتخاذها من قبل الاتحاد لمعالجة صعوبات العمل.

وأخيرا قام الرفيقان الهلال ومشلب بتكريم عدد من اتحادات المحافظات.

 البعث ميديا || بسام عمار

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.