الإرهابي بركة: أفتيت بقتل المدنيين وذبحهم

أقر الإرهابي محمد أنس بركة بقيامه وعدد من الإرهابيين المرتزقة بقتل عدد من المدنيين والعسكريين الأبرياء وبتلقيهم المال والسلاح من قطر والسعودية وبعض دول الخليج والهجوم على حواجز الجيش العربي السوري.

وقال الإرهابي بركة في اعترافات بثها التلفزيون العربي السوري  أمس الاثنين: إنني عملت بالنيابة عن والدي خطيبا في جامع القدم الكبير ومع بداية الأحداث في القدم ألقيت خطبة من أجل تحريض الناس على الخروج في المظاهرات ثم انضممت إلى مجموعة تطلق على نفسها اسم “البراء بن مالك” التي يقودها المدعو “أبو حمزة زكريا” بعد أن تواريت عن الأنظار لفترة من الزمن.

مضيفاً: كنا نقوم بالهجوم على حواجز الجيش في منطقة بور سعيد بالقدم وفي مناطق أخرى وكنا نفتي بقتل الناس وذبحهم أنا وأنس العظم بعد أن أصبحنا عضوين في اللجنة الشرعية التي يترأسها المدعو “أبو النور عبد الباقي” وأصبحت هذه العقيدة مترسخة فينا.

وقال الإرهابي بركة: قام عناصر من “لواء الصحابة” باختطاف ثلاثة جنود من قوات الجيش وإحضارهم لنا فأفتينا بقتلهم رميا بالرصاص باستثناء أحدهم قام المدعو “أبو عبد الله السلفي” بذبحه بعد أن كبر عليه.

وأضاف الإرهابي بركة إننا كنا نتلقى التعليمات من الخارج لتحريض الناس على “الجهاد” ضد الدولة وكنا نقوم بإعطائهم دروساً في القتل والذبح وقد تواصلت مع “عدنان العرعور” ثلاث مرات من أجل تزويدنا بالمال لشراء السلاح وبالفعل أرسل لنا مبلغ 5 ملايين ليرة سورية وكان يتم إنفاقه على شراء السلاح من قطر والسعودية ومن بعض دول الخليج.

وقال الإرهابي بركة: إن المدعو “أبو غالب الخولي” قائد “لواء الصحابة” كان يعطي كل فرد منا مبلغ 10 آلاف ليرة مصدرها التمويل الذي كان يأتي به من الخارج.

البعث ميديا – سانا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.