قداس في «المريمية» بدمشق لراحة البطريرك هزيم

أقيم في الكاتدرائية المريمية مقر بطريركية أنطاكية وسائر المشرق للروم الأرثوذكس بدمشق أمس قداس وجنازة لراحة نفس المثلث الرحمات غبطة البطريرك اغناطيوس الرابع هزيم، بمناسبة مرور سنة على انتقاله إلى الديار السماوية ترأسه غبطة البطريرك يوحنا العاشر يازجي بطريرك انطاكية وسائر المشرق للروم الأرثوذكس.

وأكد البطريرك يازجي أن “الراحل اعتاد أن يغرس منذ توليه السدة البطريركية غراسا خيرة سعيا وراء ثمار تجنيها الكنيسة والوطن والعالم” مشيرا إلى أن “هذه الكلمات هي نفسها التي أبن فيها الراحل هزيم سلفه قبل ثلاثين عاما” حيث تسلم دفة الكنيسة وعرف كيف يسير بالرعية ويوردها ينابيع الخلاص.

ولفت يازجي إلى أن البطريرك هزيم عمل على “إعادة وحدة انطاكية في زمن تصدعت فيه مجمعيتها من خلال لجم هذا التصدع ولم شمل الكنيسة بلغة المحبة والروية والتبصر”.

وأوضح يازجي أن البذرة الثانية التي زرعها هزيم كانت جامعة البلمند حيث جعلها “أول جامعة أرثوذكسية مشرقية تبني إنسان هذا المشرق وتزوده بحب الله والوطن والعروبة” مؤكدا أن البلمند ودمشق وسورية تفتقد الراحل العظيم.

وعرض بعد ذلك فيلم وثائقي يحكي قصة حياة وأعمال البطريرك أغناطيوس الرابع هزيم.

حضر القداس وزير الدولة لشؤون الهلال الأحمر العربي السوري جوزيف سويد ممثلا لرئيس مجلس الوزراء الدكتور وائل الحلقي وعدد من الوزراء ورؤساء وممثلو الطوائف المسيحية والسفير البابوي بدمشق وحشد من المواطنين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.