الهلال لنقابة الأطباء: الخدمات الطبية المجانية أولوية

في إطار لقاءات القيادة القطرية مع المنظمات الشعبية والنقابات المهنية، للاطلاع على مشكلات وهموم المواطنين مباشرة على أرض الواقع، والابتعاد عن العمل الورقي والقيادة من خلف المكاتب، التقى الرفيق هلال وحيد الهلال الأمين القطري المساعد للحزب ورئيس مكتب المنظمات والنقابات الرفيق عبد المعطي مشلب أمس أعضاء مجلس نقابة الأطباء في سورية وأعضاء فروعها بدمشق وريفها والقنيطرة.

مداخلات الحضور أكدت على ضرورة إحداث لصاقة طبية تُباع لصالح صندوق النقابة لتحسين الواقع المعيشي للأطباء، وتعويض الأطباء المتضررين من الأحداث الجارية جراء الأعمال الإرهابية التي ارتُكبت بحقهم، وضرورة الإسراع بتأهيل المشافي والمستوصفات لتعود للعمل وتأمين مستلزماتها من الكوادر الطبية، وتأمين مادة المازوت للمشافي الخاصة، والتوسع بإقامة المنشآت لتعبئة الأوكسجين وتسوية أوضاع الأطباء الذين لهم مشكلات إدارية بأسرع وقت، وضرورة إعلام النقابة عند توقيف أي طبيب.

الرفيق الهلال قال: إن اللقاء اليوم يكتسب أهمية كبيرة لما تمثله هذه النقابة من ثقل على الأرض لجهة الخدمات التي يقدّمها أعضاؤها والتي تلقى كل الشكر والتقدير من المواطنين وللانتشار الواسع لها على الأرض السورية، مضيفاً: إن هذه الأسباب إضافة إلى أسباب أخرى جعلتني ألتقي بكم اليوم للاطلاع على همومكم ومشكلاتكم للمساعدة في حلها، ولأشكركم على الجهود الكبيرة التي بذلتموها خلال الأزمة الحالية، فكنتم بحق أبطالاً شجعاناً إلى جانب أبطال الجيش العربي السوري، وإن مطالبكم ستلقى كل الدعم من القيادة وهذا واجبنا تجاهكم.

وأشار الرفيق الأمين القطري المساعد إلى ما قامت به المجموعات الإرهابية من استهداف للمنظومة الصحية والكوادر الطبية، بهدف نشر الأوبئة والأمراض كما حصل مؤخراً في بعض المناطق التي تسيطر عليها، إلا أنه وعلى الرغم من ذلك قامت الدولة بكل واجباتها ومازالت تقدم الخدمات الطبية المجانية، وهذا الأمر هو ضمن أولويات القيادة السياسية والحزبية، علماً أن تكلفة الأعمال الإرهابية التي طالت القطاع الصحي تقدّر بالمليارات من الليرات.

وأشار الهلال الى ضرورة توعية المواطنين حيال الأحداث التي نشهدها اليوم، وتقديم أفضل الخدمات للمواطنين، إضافة إلى الاهتمام بالبحث العلمي وتطبيقه على أرض الواقع، وتطوير الأدوية والكتب والأبحاث  الطبية لمعالجة أحدث الأمراض وإقامة المؤتمرات والندوات.

الرفيق المشلب قال: إن المكتب على تواصل دائم مع النقابة وهو بصورة المشكلات والصعوبات التي تعترض العمل، وأن هناك إجراءات ستُتخذ لمعالجتها قريباً، والقضايا التي تمّ عرضها اليوم ستعالج بالتعاون مع الجهات المعنية.

بعد ذلك تحدث نقيب الأطباء عن الإجراءات التي تتخذ من قبل النقابة لمعالجة قضايا الأطباء والواقع الصحي.

وفي إطار لقاءات القيادة القطرية للاطلاع مع المنظمات الشعبية والنقابات المهنية، للاطلاع على مشكلات وهموم المواطنين مباشرة على أرض الواقع، والابتعاد عن العمل الورقي والقيادة من خلف المكاتب، التقى الرفيق الهلال ورئيس مكتب المنظمات والنقابات الرفيق عبد المعطي مشلب أمس أعضاء مجلس نقابة الأطباء في سورية وأعضاء فروعها بدمشق وريفها والقنيطرة.

مداخلات الحضور أكدت على ضرورة إحداث لصاقة طبية تُباع لصالح صندوق النقابة لتحسين الواقع المعيشي للأطباء، وتعويض الأطباء المتضررين من الأحداث الجارية جراء الأعمال الإرهابية التي ارتُكبت بحقهم، وضرورة الإسراع بتأهيل المشافي والمستوصفات لتعود للعمل وتأمين مستلزماتها من الكوادر الطبية، وتأمين مادة المازوت للمشافي الخاصة، والتوسع بإقامة المنشآت لتعبئة الأوكسجين وتسوية أوضاع الأطباء الذين لهم مشكلات إدارية بأسرع وقت، وضرورة إعلام النقابة عند توقيف أي طبيب.

الرفيق الهلال قال: إن اللقاء اليوم يكتسب أهمية كبيرة لما تمثله هذه النقابة من ثقل على الأرض لجهة الخدمات التي يقدّمها أعضاؤها والتي تلقى كل الشكر والتقدير من المواطنين وللانتشار الواسع لها على الأرض السورية، مضيفاً: إن هذه الأسباب إضافة إلى أسباب أخرى جعلتني ألتقي بكم اليوم للاطلاع على همومكم ومشكلاتكم للمساعدة في حلها، ولأشكركم على الجهود الكبيرة التي بذلتموها خلال الأزمة الحالية، فكنتم بحق أبطالاً شجعاناً إلى جانب أبطال الجيش العربي السوري، وإن مطالبكم ستلقى كل الدعم من القيادة وهذا واجبنا تجاهكم.

وأشار الرفيق الأمين القطري المساعد إلى ما قامت به المجموعات الإرهابية من استهداف للمنظومة الصحية والكوادر الطبية، بهدف نشر الأوبئة والأمراض كما حصل مؤخراً في بعض المناطق التي تسيطر عليها، إلا أنه وعلى الرغم من ذلك قامت الدولة بكل واجباتها ومازالت تقدم الخدمات الطبية المجانية، وهذا الأمر هو ضمن أولويات القيادة السياسية والحزبية، علماً أن تكلفة الأعمال الإرهابية التي طالت القطاع الصحي تقدّر بالمليارات من الليرات.

وخاطب الرفيق الهلال الحضور قائلاً: يتوجب عليكم وبحكم انتشاركم الواسع القيام بعملية توعية للمواطنين حيال الأحداث التي نشهدها اليوم، وتقديم أفضل الخدمات للمواطنين، إضافة إلى الاهتمام بالبحث العلمي وتطبيقه على أرض الواقع، وتطوير الأدوية والكتب الطبية لمعالجة أحدث الأمراض وإقامة المؤتمرات والندوات لزيادة خبرة زملائكم.

الرفيق المشلب قال: إن المكتب على تواصل دائم مع النقابة وهو بصورة المشكلات والصعوبات التي تعترض العمل، وهناك إجراءات ستُتخذ لمعالجتها قريباً، والقضايا التي تمّ عرضها اليوم ستعالج من قبل القيادة وبعضها سيعالج بالتعاون مع الجهات المعنية.

بعد ذلك تحدث نقيب الأطباء عن الإجراءات التي تتخذ من قبل النقابة لمعالجة قضايا الأطباء.

البعث- دمشق- بسام عمار

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.