الوفد الاسترالي التضامني يأسف لوجود استراليين يقاتلون مع الإرهابيين بسورية

أكد تيم آندرسون رئيس الوفد الاسترالي التضامني أن أعضاء الوفد سيبذلون ما بوسعهم للتأثير على الرأي العام في استراليا ونقل الصورة الحقيقية للأحداث الجارية في سورية.

وأعرب رئيس الوفد الذي يضم أكاديميين وباحثين وناشطين خلال لقائه محافظ اللاذقية أحمد شيخ عبد القادر وأمين فرع اللاذقية لحزب البعث العربي الاشتراكي الدكتور محمد شريتح عن أسفه للأخبار التي تتحدث عن وجود استراليين يقاتلون مع الإرهابيين في سورية.

ولفت المحافظ إلى المجموعات الإرهابية المسلحة التي قدمت من الخارج وارتكبت أبشع المجازر في عدد من قرى المحافظة وقامت بتخريب البنى التحتية من مياه وكهرباء وصحة وغيرها من الخدمات الأساسية معربا عن ثقته بأن الوفد سيعمل على نقل حقيقة ما رآه في سورية.

من جهته لفت شريتح إلى أن سورية تدافع اليوم عن الكرامة والشرف الإنساني وتحمل رسالة المحبة والسلام والالفة والوفاق مؤكدا أن مصير الشعب السوري يقرره السوريون فقط وأن ثقافة القتل والدم هي ثقافة الدول الداعمة للإرهاب.

وزار أعضاء الوفد جرحى الجيش العربي السوري في مشفى الشهيد زاهي أزرق واطلعوا على أوضاع المصابين واستمعوا منهم إلى ظروف إصاباتهم والخدمات والرعاية الطبية المقدمة لهم.

وأعرب أعضاء الوفد عن تأثرهم العميق بما شاهدوه وسمعوه من الجرحى في دمشق واللاذقية الذين أصيبوا خلال مواجهة المجموعات الإرهابية المسلحة لافتين إلى الروح المعنوية العالية لهؤلاء المقاتلين وتصميمهم على مواصلة مهامهم بعد تماثلهم للشفاء.

كما قام الوفد بزيارة جامعة تشرين حيث أكدت ريم صقر ممثلة حملة “إرفعوا أيديكم عن سورية” تحيز الإعلام العالمي إزاء ما يجري في سورية من تشويه للحقائق وتزوير للوقائع الأمر الذي من شأنه أن يدعم الإرهاب والأعمال الإجرامية التي يرتكبونها بحق الانسانية ويؤدي إلى دمار سورية.

ولفت الكاتب والصحفي الأسترالي كريستوفر راي إلى التقنيات التي يستخدمها الاعلام العالمي في تزوير الحقائق ونشر الأفكار الخاطئة عن سورية وتوظيف الاعلام سلباً لتنفيذ المخططات ضد سورية عبر إهمال الأمور الجوهرية والتعتيم على الحقائق.

وبدوره دعا رئيس الوفد آندرسون إلى التوظيف الايجابي السليم والصحيح للإعلام كالصحافة السورية والروسية والإيرانية والجنوب أمريكية للترويج لمحور المقاومة في الثقافات العالمية.

 

البعث ميديا – سانا

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.