قتلى وظلام في القارة الأمريكية بسبب العاصفة والأمطار

ما زالت الكهرباء مقطوعة عن أكثر من 500 ألف منزل في الشمال الشرقي للولايات المتحدة والأجزاء الجنوبية الغربية من كندا بسبب العاصفة الثلجية التي ضربت تلك المناطق خلال عطلة الأسبوع الماضي. كما حدث اضطراب في رحلات الطيران في مطارات تورونتو وأوتاوا ومونتريال.

وتعمل فرق الخدمات على مدار الساعة من أجل اصلاح الأعطال إلا أنها حذرت أن بعض المنازل ستظل بدون كهرباء حتى السبت المقبل على الأقل.

وقضى 72 ألف شخص في مدينة تورنتو الكندية يوم عيد الميلاد بدون كهرباء، حسبما ذكر المسؤولون الكنديون.

وأسفرت العاصفة عن وفاة 26 شخصا في حوادث متفرقة، ونتجت معظم الوفيات على ما يبدو عن التسمم بغاز أول أوكسيد الكربون حيث لجأ الناس إلى مولدات الكهرباء التي تعمل بالغاز، كما نتجت وفيات أخرى عن حوادث مرورية.

وكان روب فورد عمدة مدينة تورنتو قد حذر الأسبوع الجاري من اللجوء إلى مثل النوع من المولدات قائلا “أفهم أنهم يرغبون في الحصول على الدفء، لكنك لا تستطيع أن تفعل ذلك. إنه لأمر قاتل”.

وأدت العاصفة أيضا إلى حرمان الآلاف من وسائل الطاقة في مقاطعة كيوبيك، ونيو برنزويك، والمئات من السكان في منطقة نوفا سكوتيا في كندا.

وفي الولايات المتحدة تأثرت ولايات من مين حتى ميتشغان بالظروف الجوية السيئة.

من جهتها، أعلنت البرازيل أن 40 شخصا قتلوا نتيجة الأمطار والسيول التي اجتاحت البلاد مؤخراً، بالاضافة إلى أن  أكثر من 50 ألف شخص اضطروا إلى الفرار من منازلهم، بينما دمرت طرق بطول 20 ألف كلم.

من جانبها وعدت رئيسة البرازيل ديلما روسيف بتقديم مساعدات فيدرالية للمتضررين تقدر بملايين الدولارات.

وقالت: “طائرات وشاحنات عسكرية ستقوم بنقل الأدوية والأغذية إلى ولايتي ميناس غيرايس واسبيريتو سانتو في جنوب البلاد”.

يذكر أن الأمطار لم تتوقف منذ عشرة أيام.

 

البعث ميديا-وكالات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.