العالم يدين تفجير فولغوغراد

دانت الولايات المتحدة وحلف شمال الأطلسي والاتحاد الأوروبي بشدة تفجير فولغوغراد الذي أسفر عن مقتل 16 شخصا.

كما أثار هذا التفجير استنكار عدد من الدول الأخرى. وقد وصف الأمين العام لحلف الناتو اندرس فوغ راسموسن الهجوم بالبربري وغير المبرر، مؤكدا مواصلة العمل مع روسيا على مكافحة الإرهاب وتأمين سلامة المواطنين.

كما دانت منظمة الأمن والتعاون الأوروبي التفجير الإرهابي داعية المجتمع الدولي إلى الاتحاد في المعركة ضد الإرهاب.

وأكّد رئيس المنظمة الحالي وزير الخارجية الأوكراني ليونيد كوجارا على ضرورة توحّد المجتمع الدولي في مكافحة الإرهاب.

 واستنكر رئيس الاتحاد الأوروبي غيرمان فان رومبي بشدة التفجير في فولغوغراد، معربا عن تعازيه لعائلات الضحايا ومؤكدا دعمه للحكومة الروسية والشعب الروسي. من جانبه دان الأمين العام لمجلس أوروبا ثوربيورن ياغلاند التفجير وأعرب عن تعازيه للرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

وفي هذا الإطار أعرب الرئيس الأوكراني فيكتور يونوكوفيتش عن تعازيه وأسفه العميق لسقوط العديد من الضحايا في تفجير فولغوغراد مدينا كافة أشكال الإرهاب.

 كما استنكر رئيس أذربيجان إلهام علييف الهجوم الإرهابي معبرا عن تعازيه للقيادة الروسية ولأسر وأصدقاء الضحايا.

 وفي هذا الإطار أعرب الرئيس الإستوني توماس هندريك إلفيس عن تعازيه لروسيا بسبب المأساة التي خلّفها العمل الإرهابي الذي وصفه بالعمل المثير للاشمئزاز.

كما دان كبار المسؤولين في لاتفيا وفي مقدمتهم الرئيس اللاتفي أندريس برزينيش الهجوم الإرهابي معبرين عن تعازيهم للقيادة الروسية ولأسر وأصدقاء الضحايا.

كما دان وزير الخارجية الليتواني ليناس لينكيفسيوس التفجير قائلا: “إن الإرهاب ليست له حدود ولا يمكن تبريره”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.