تحسن طفيف في حالة شوماخر

اكد الاطباء المعنيون بمتابعة الحالة الصحية لاسطورة الفورمولا وان الالماني مايكل شوماخر ان تحسناً طفيفاً طرأ، انما يجب الابقاء على الواقعية. بارقة الامل هذه ترافقت مع تأكيدات بوجوب البقاء ضمن اطر الواقعية وعدم البناء على معطيات وتحليلات لا تمت الى الواقع الطبي بصلة.

وقالوا ان مسحاً دقيقاً اجري في ساعة متأخرة من ليل امس افضى الى معطيات تشير الى تحسن طفيف بعد عملية جراحية ثانية اجريت. واضاف الاطباء انه في الوقت الحالي يمكن القول ان شوماخر في حال صحية افضل من الامس، خصوصاً واننا قمنا بوضع جهاز يسمح بتخفيف الضغط على الدماغ.

وتابع الاطباء: لا يمكننا القول ان الخطر قد زال، ولكننا كسبنا وقتا والساعات المقبلة حاسمة، وخلال عملية الانعاش، يمكن ان تتطور الامور بسرعة لمنحى او لآخر.

وجدد الاطباء حرصهم على عدم اعطاء آمال خاطئة، انما البقاء ضمن حدود الواقعية والحديث عما يحصل بتجرد وموضوعية، ولا يمكن تحديد التشخيص الدقيق منذ الآن حول تطور الحالة بالنسبة الى الغد او بعد ستة اشهر او حتى بعد سنتين.

وشددوا على اهمية متابعة شوماخر علاجه في المستشفى الذي يقبع فيه، آملين ان يتمكنوا غداً من اعطاء معلومات اضافية، واكدوا ان المؤتمر الصحافي لن يكون يومياً انما حين يكون هناك ما يقال عن الحالة.

البعث ميديا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.