أردوغان يتسبب بهبوط غير مسبوق لقيمة الليرة التركية

مع استمرار وتوالي فصول فضيحة الفساد التي هزت أركان حكومة رجب طيب أردوغان في تركيا وطالت العديد من المقربين منه بدأت تأثيرات هذه الفضيحة تضرب أركان الاقتصاد التركي حيث تهاوى سعر صرف الليرة التركية إلى أدنى مستوى تاريخي له أمام الدولار.

وذكرت ا ف ب أن الليرة التركية هبطت اليوم إلى أدنى مستوياتها التاريخية بالنسبة للدولار لتنخفض إلى 1778ر2 ليرة للدولار الواحد بينما سجل تراجع آخر لليرة التركية امام اليورو لتصل إلى 9879ر2 ليرة لليورو الواحد بفارق ضئيل عن العتبة التاريخية البالغة 3 ليرات لليورو.

وشمل التراجع أيضا المؤشر الرئيسي لبورصة اسطنبول لينخفض بنسبة 91ر1 بالمئة الى 69ر66503 نقطة ظهر اليوم.

وتأتي هذه التداعيات على المستوى الاقتصادي مترافقة مع الأزمة السياسية الحادة التي يواجهها رئيس حكومة حزب العدالة والتنمية رجب طيب أردوغان بعد الكشف عن تورط العديد من وزرائه المقربين بفضائح فساد مالية كبيرة بينما تشير معطيات إلى هروب ابنه بلال على خلفية المعلومات عن صدور مذكرة اعتقال بحقه في اطار ملف فضائح الفساد.

وحتى الآن قام أردوغان بالتضحية بالوزراء الواردة أسماؤهم في الفضيحة وهم وزراء الاقتصاد والداخلية والوزير المكلف شؤون الاتحاد الأوروبي ووزير البيئة الذي دعا أردوغان للاستقالة لأن عمليات الفساد تمت بعلمه ومعرفته بينما قام خمسة نواب من الحزب بتقديم استقالاتهم احتجاجا على تعاطي الحزب مع الفضيحة.

البعث ميديا – سانا

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.