عضو لجنة الامن القومي الايراني يتهم السعودية بتصفية الماجد

اكد نائب ايراني ان الداعمين والممولين لزعيم كتائب عبد الله عزام ماجد الماجد في تنفيذ اعماله الارهابية هم من يقفون اليوم وراء قتله والتخلص منه، معتبرا ان اصابع الاتهام موجهة الى السعودية .

وقال عضو لجنة الامن القومي في البرلمان الايراني محمد حسن آصفري لقناة العالم: أنْ يتم اعلان وفاته امر يوجه اصابع الاتهام الى السعودية، لانها كانت تعلم بانه قد يدلي باعترافات تسيء اليها، وسيفضح وجوه كل الارهابيين الذي ينفذون عمليات ارهابية على الارض اللبنانية، وفي العراق وسوريا، وكانت ستؤكد من يقوم بتلك العماليات ومن يحميها ويقف وراءها.

واوضح آصفري ان اعلان موته بانه توفي اثر عجز في الكلى، يثير تساؤلات كثيرة بانه كيف توفي وان الحكومة اللبنانية مسؤولة عن المحافظة على حياته وظروف وفاته، ومن الذي يقف وراءها ، ومن يشرفون على احتجازه.

وقال اننا نعتقد بان الذين كانوا يوجهون الاوامر للماجد، هم الذين ضالعون في قتله ونهايته.

البعث ميديا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.