سورية وإيران تبحثان توسيع التعاون بين المؤسسات العلمية والبحثية

بحث وزير العلوم والأبحاث الإيراني رضا فرجي دانا مع السفير السوري لدى إيران الدكتور عدنان محمود توسيع مجالات التعاون العلمي والبحثي بين المؤسسات العلمية والبحثية والجامعات في البلدين.

كما تناولت المباحثات بين الجانبين وضع برنامج عمل تنفيذي للتعاون العلمي يواكب العلاقات الاستراتيجية والتطورات المتسارعة علمياً وتقنياً ويلبي احتياجات سورية من المنح الدراسية وإقامة دورات البحث العلمي لأساتذة الجامعات السورية في الجامعات الإيرانية وربط الإنتاج العلمي والمعرفي بين المؤسسات التعليمية في سورية وإيران.

واتفق الجانبان على مضاعفة المنح الدراسية لطلاب الماجستير والدكتوراه في الاختصاصات الطبية والعلمية الدقيقة من “45 إلى 90” منحة سنوياً حيث ابدت وزارة العلوم والابحاث الايرانية الاستعداد لاستضافة أساتذة الجامعات السورية لإجراء دورات البحث العلمي وتقديم 200 منحة دراسية لطلاب المرحلة الجامعية الأولى سنوياً في مختلف الاختصاصات النوعية.

وأكد الوزير فرجي دانا أن وزارة العلوم الإيرانية لن تدخر أي جهد في دعم قطاع التعليم العالي وتوسيع الدعم العلمي والفني للجامعات السورية نظرا لأن الحرب الإرهابية ضد سورية استهدفت الثقافة والعلم والمؤسسات التعليمية كاحدى دعائم التنمية الأساسية في سورية.

وأدان فرجي دانا جرائم المجموعات الإرهابية المدعومة من الدول الغربية وبعض الدول الإقليمية بحق الشعب السوري ومؤسساته وبنيته التحتية.

من جانبه أكد السفير محمود أن المعركة التي تخوضها سورية في جذرها الأساسي هي معركة أخلاقية وقيمية ضد الفكر التكفيري الإرهابي المدمر لشعوب المنطقة وثقافتها وقيمها وحضارتها وتاريخها وللدفاع عن القيم الأخلاقية والمبادئ الإنسانية والحضارية لشعوب المنطقة.

وأوضح السفير محمود أن “المخاض الذي تعيشه المنطقة على المستوى الاجتماعي والفكري والسياسي يتطلب بناء شراكة علمية ومعرفية بين مؤسسات التعليم العالي والبحث العلمي في البلدين واستثمار الإمكانات الكبيرة المتوافرة في إيران على مستوى الاختصاصات العلمية والطبية والإنتاج العلمي والمعرفي خاصة في مجالات الطب والعلوم التطبيقية والتكنولوجيا”.

وحمل السفير محمود بعض دول المنطقة مثل تركيا والسعودية والدول الغربية التي تغذي الإرهاب في سورية مسؤولية الجرائم الوحشية بحق الشعب السوري وتدمير مؤسساته العلمية والاقتصادية والثقافية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.