عائلة إرهابي فرنسي: تفجير بلدة أم العمد بريف حمص نفذه ابننا

كشف والد إرهابي فرنسي مقتل ابنه الذي انضم إلى صفوف المجموعات الإرهابية في سورية تحت مسمى “الجهاد”.

وقال الفرنسي جيرار بون لوكالة الصحافة الفرنسية: إن زوجته السابقة دومينيك بون تلقت في الثاني من كانون الثاني الجاري رسالة نصية تعلن وفاة ابنها نيكولا الذي اعتنق الإسلام قبل فترة في سورية”، مشيرا إلى “أن ابنه الثاني أيضا جان دانيال 22 عاما قتل في سورية مطلع آب الماضي خلال مشاركته في القتال في صفوف الإرهابيين.

إلى ذلك قالت والدة الإرهابي الفرنسي لصحيفة ليبيراسيون “اتصلت بالرقم الظاهر على هاتفي المحمول وأوضح لي رجل يتحدث الفرنسية أن نيكولا 30 عاما فجر نفسه بشاحنة مع مقاتل آخر في 22 كانون الأول في منطقة حمص”.

وكان تفجير إرهابي انتحاري بسيارة مفخخة استهدف في الثاني والعشرين من كانون الأول الماضي تجمعا للمدارس في بلدة أم العمد بريف حمص الشرقي استشهد أثره 20 مواطنا أغلبيتهم من التلاميذ والكادر الإداري والتعليمي وأصيب العشرات حيث أفاد مصدر عسكري  أن التفجير نفذه إرهابي انتحاري يقود شاحنة من نوع هونداي مفخخة بالمتفجرات فجرها أمام تجمع المدارس وسط بلدة أم العمد أثناء وجود الطلاب في قاعاتهم الدراسية.

إلى ذلك أشارت وكالة الصحافة الفرنسية إلى أن الإرهابيين الفرنسيين الاثنين سافرا إلى سورية في شهر آذار الماضي عن طريق اسبانيا وتسللا إلى سورية عن طريق تركيا بعدما ابلغا اقرباءهما بأنهما ذاهبان إلى تايلاند وقد التحقا بما يسمى “دولة الإسلام في العراق والشام” التابع لتنظيم القاعدة الإرهابي.
وكان الصحفي الفرنسي جان بيير بيران كشف في مقال نشره بصحيفة ليبيراسيون أمس الأول انضمام نحو ألف فرنسي إلى الإرهابيين في سورية بشكل متتال بين أعوام 2011 و2013.

البعث ميديا –  سانا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.