إيران: القضاء على الإرهابيين بالعراق هو مطلب الشعب والتيارات السياسية

أكد وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف أن القضاء على المجموعات الإرهابية في العراق هو مطلب الشعب العراقي والتيارات السياسية المختلفة فيه، مشيرا إلى أن دعم ومشاركة الشعب والعشائر وتأييدها للجيش العراقي يبرهن على ذلك، داعيا إلى مكافحة الإرهاب والتطرف في سورية والعراق.

وأشار ظريف خلال لقائه اليوم في طهران عادل عبد المهدي النائب السابق للرئيس العراقي إلى حساسية وخطورة التطورات الأخيرة في المنطقة ولاسيما مكافحة الإرهاب والتطرف في سورية والعراق، منوها بالإجراءات الحاسمة وإنجازات الحكومة العراقية في مكافحة الإرهاب وملاحقة واعتقال العناصر الضالعة في العملية الإرهابية التي استهدفت المهندسين الإيرانيين العاملين في مشروع مد أنابيب الغاز إلى العاصمة العراقية بغداد.

ولفت ظريف إلى أن العلاقات بين إيران والعراق هي علاقات تعاون، مؤكدا ضرورة متابعة مسار تطوير العلاقات بين طهران وبغداد على كل الصعد في إطار الاستقرار والأمن والتطور بين البلدين الجارين وكل المنطقة.

بدوره دعا عبد المهدي إلى تعاون الدول المهمة في المنطقة ولاسيما إيران والعراق وتركيا في مكافحة الإرهاب وإلى استمرار ودعم المشاورات بين مسؤولي البلدان الثلاثة، واصفا ظاهرة التطرف والإرهاب بالمقيتة وأن مكافحتها واجتثاثها رهن بتعاون كل دول المنطقة.

وبين عبد المهدي التطورات الأخيرة في العراق والعمليات التي يقوم بها الجيش العراقي للقضاء على المجموعات الإرهابية والجرائم التي ترتكبها المجموعات الإرهابية في بعض محافظات العراق وحرمان أهالي هذه المناطق من الأمن والاستقرار، مؤكداً أن العديد من العشائر تضرروا من الأعمال الإرهابية والعنف في مناطقهم حيث التحقوا بالجيش العراقي للقضاء على الإرهابيين.

واستعرض ظريف وعبد المهدي خلال اللقاء التطورات الإقليمية والقضايا ذات الاهتمام المشترك.

يشار إلى أن القوات المسلحة العراقية تواصل عملياتها العسكرية للقضاء على الإرهاب والإرهابيين في البلاد حيث شنت خلال الأسابيع الماضية عمليات عسكرية واسعة النطاق بمساندة أبناء عشائر الأنبار لإنهاء وجود إرهابيي القاعدة في سياق الحرب ضد الإرهاب.

البعث ميديا –  سانا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.