الأمن المصري «يستنفر» على حدود غزة لمنع تسلل مسلحين

 

أعلن مصدر أمني مصري، تكثيف التواجد ليلة أمس وحتى صباح اليوم على حدود قطاع غزة في إطار ما سماه “الحفاظ على الأمن القومي والأمن الداخلي لمنع تسلل عناصر مسلحة أو إرهابية إلى البلاد.

ووفقا لموقع “اليوم السابع” المصري، أوضح المصدر أن التعليمات كانت صريحة بالتصدي المباشر واستهداف أي فرد يتسلل إلى مصر عبر الأنفاق أو عبر الجدار الحدودي مع غزة، مشيرا إلى أن القوات تمركزت بداية من العلامة الأولى على ساحل البحر الأبيض المتوسط حتى العلامة السابعة قرب معبري رفح وكرم أبو سالم ونجحت القوات بالفعل في إيقاف عنصرين فلسطينيين جارى التحقيق معهما بمعرفة الجهات المختصة بعد ضبطهما.

ولقت المصدر عينه إلى أن القوات  الأمنية كانت في حالة استنفار قصوى الليلة الماضية على الحدود وداخل سيناء وقرب المنشآت الحيوية وفي المنطقة البحرية الفاصلة مع غزة لحماية الأمن الداخلي، مشيدا بجهد القوات المسلحة في ضبط الحدود.

من جهة أخرى، انتشرت صباح اليوم، قوات الأمن المصرية بميدان مصطفى محمود بالمهندسين في العاصمة القاهرة، وذلك بعد دعوات جماعة “الإخوان” الإرهابية للتظاهر بالميدان.

وكانت اشتباكات عنيفة قد وقعت بين قوات الشرطة وبين عناصر الجماعة الإرهابية، بعد أن نظموا مسيرة قادمة من شارع السودان باتجاه شارع جامعة الدول العربية، حيث أشعل الإخوان إطارات السيارات على الأرصفة، وأطلقوا الشماريخ، وألقوا الحجارة على قوات الأمن، مما استدعى ملاحقتهم.

 البعث ميديا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.