تقرير: فضائح «اليرموك» تمنع الإرهابيين من تسليم أنفسهم

أكدت معلومات أن القوى والدول الداعمة للإرهاب في سورية تشدد على ضرورة إبقاء التوتر داخل مخيم “اليرموك” بدمشق، كاشفة أن أحد الأسباب هو عدم انفضاح هويات متزعمي الإرهابيين المتواجدين في المخيم.

 وتقول صحيفة “المنار” المقدسية نقلا عن مصادر خاصة بها أن رفض الإرهابيين المتحصنين الانسحاب من مخيم اليرموك ورفضهم أيضا إدخال المساعدات الإنسانية إلى سكانه  “الرهائن” هو ما يفسر رغبة القوى الداعمة للارهابيين في ابقاء حالة التوتر هناك.

وتشير المصادر عينها إلى أن الإرهابيين على الأرض يحاولون جر قوات الجيش العربي السوري الذي يحاصر المخيم، ولكنه يخشى على حياة السكان داخله لذا فإنه لم يدخله بعد.

مصادر خاصة أخرى داخل مخيم اليرموك، قالت: “إن تعليمات من غرف عمليات إرهابية في ساحات خارج سورية تصدر إلى الإرهابيين في المخيم بالاستمرار في البقاء داخل المخيم لتوريط الجيش الذي يحاصره، وأضافت المصادر: “إن من بين العناصر الإرهابية المتواجدة في مخيم اليرموك مدربون على السلاح وأصحاب خبرة في حفر الأنفاق، وهؤلاء يخشون افتضاح أمرهم، وتم تهديدهم بعدم الخروج وترك المخيم أو تسليم أنفسهم لقوات الجيش العربي السوري”.

من جهته، قال عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية أحمد مجدلاني، إن المجموعات الإرهابية المسلحة الموجودة داخل مخيم اليرموك أحبطت للمرة الثانية على التوالي محاولات إغاثة سكان المخيم.

وأكد مجدلاني إلى أن هذه المجموعات التي تمارس الإرهاب داخل المخيم أحبطت إخراج المرضى وذوى الاحتياجات الخاصة والنساء الحوامل وطلاب المدارس والجامعات، موضحا أن الوضع بالمخيم يتفاقم يوما بعد يوم والأزمة الإنسانية بلغت الذروة هناك.

البعث ميديا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *