وفاة السفاح أرييل شارون

توفي السفاح الصهيوني أرييل شارون رئيس وزراء الكيان الصهيوني السابق اليوم السبت بعد غيبوبة دامت 8 سنوات.

وكانت مصادر طبية في فلسطين المحتلة، أشارت أمس الجمعة، إلى أن المجرم شارون، يحتضر إثر تدهور خطير طرأ على حالته الصحية، الخميس، مع عدم قدرة الأطباء على إعادة التوازن لعمل أجهزته الحيوية.

وقال مصدر في مركز “شيبا” الطبي، حيث يرقد شارون: “يبدو أن هذه هي الساعات الأخيرة في حياة رئيس الوزراء الأسبق”، طبقاً للإذاعة الإسرائيلية.

وتدهورت حالة شارون، البالغ من العمر 85 عاماً، والذي يعيش على أجهزة التنفس الصناعي منذ عام 2006، بشدة الأسبوع الماضي، مع ورود تقارير طبية بأن أعضاءه الحيوية انهارت بشكل كامل.

ومن أحد مذكرات السفاح شارون الحافلة بالجرائم، أن  بن غوريون نصحه بالقول: “لا تقرأ يا أرييل فأنت لا تصلح إلا للقتل … ونحن نريد قتلة أكثر من مثقفين”.

واشتهر شارون بأنه من أكثر القيادات الصهيونية إجراما وتعطشا للدماء، فقد تفوق في الإرهاب على الجميع وسيرته مليئة بشتى أنواع الشرور والعدوانية.

ومن المجازر التي أشرف السفاح شارون مذابح صبرا وشاتيلا التي وقعت في منتصف أيلول 1982 في بيروت والتي  استمرت لمدة ثلاثة أيام على يد الميليشيات اللبنانية المتمثلة بحزب الكتائب اللبناني وجيش لبنان الجنوبي وقوات الاحتلال.

وراح ضحية هذه المجزرة  المذبحة ما بين 750 و3500 قتيل من الرجال والأطفال والنساء والشيوخ المدنيين العزل من السلاح، أغلبيتهم من الفلسطينيين ولكن من بينهم لبنانيين أيضا.

البعث ميديا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.