«فوبيا» اللوحات التشكيلية تصيب آل سعود

تواصل مشيخة آل سعود سياستها القمعية ضد حرية التعبير بشتى أنواعه وخاصة الإبداعي منه، حيث منعت العائلة الحاكمة الفنادق وصالات الاحتفالات والأسواق التجارية من إقامة معارض تشكيلية أو فنية، إلا بموافقة “عليا” حصراً.

ويظهر جلياً أن العائلة الحاكمة تعيش فوبيا التغيير والاحتجاجات مما يدفع بها إلى تضييق الخناق أكثر على الفن والثقافة بشتى أنواعه، حيث زعم مسؤول سعودي أن القرار مرده اختلاف زوار المعارض في ما سماه  “تأويل المعنى الحقيقي للصور أو اللوحات، إذ تتباين تفسيراتهم حولها، فمنهم من يفسرها تفسيراً عادياً، وآخر يرى فيها إساءة أو إيحاءات جنسية أو تبرجاً أو مساً للرموز الدينية والسياسية”!

وأضاف أن: “التصاريح تهدف إلى التنظيم، وإحكام الرقابة الميدانية، فضلاً عن الحد من التجاوزات التي قد تحدث في هذه المعارض”.

كما توعد المدير العام لوزارة الإعلام في مكة سعود الشيخي إلى “فرض عقوبات” في حق الفنانين.

البعث ميديا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.