ألمانيا تفقد الأمل من توقيع اتفاقية عدم التجسس مع أميركا

 كشفت تقارير صحفية أن برلين فقد الأمل في عقد اتفاقية بعدم التجسس مع الولايات المتحدة، وذلك بعد رفض واشنطن الكشف عن الوسائل التي اعتمدتها للتنصت على هاتف المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل.

وقالت صحيفة “زودويتشي تسايتونغ” الألمانية أن كلاً من فرنسا وألمانيا سبق أن طلبتا من الولايات المتحدة عقد اتفاقية عدم التجسس معهما، من أجل وضع حد لتنصت وكالة الأمن القومي الأمريكية على السياسيين والمواطنين ورجال الأعمال في البلدين.

 وجاءت الفضيحة بعد نشر وسائل الإعلام لوثائق سربها الموظف السابق في وكالة الأمن القومي إدوارد سنودن عن البرامج الأمريكية للتنصت الالكتروني داخل الولايات المتحدة وخارجها، ولاسيما على الدول الحليفة.

 وذكرت الصحيفة أنه على الرغم من أن المفاوضات بشأن عقد اتفاقية عدم التجسس مازالت مستمرة، إلا أن الحكومة الألمانية متشائمة بشأن آفاق عقد اتفاقية ثنائية توقف التجسس الامريكي على الحكومة الألمانية.

 ونقلت الصحيفة عن مسؤول مدني كبير أن واشنطن لم تستجب لمطالب برلين الرئيسية، بما فيها التعهد بالتوقف عن التنصت على المكالمات الهاتفية للسياسيين الألمان، والسماح للمسؤولين الألمان بدخول السفارة الأمريكية في برلين وتقفد ما يعتقد أنه محطة للتنصت، والكشف عن الفترة التي استمر خلالها التنصت على هاتف ميركل، وتوضيح ما إذا كانت الوكالة تتنصت عل سياسيين بارزين آخرين في ألمانيا.

وذكر الصحيفة أن رئيس جهاز الاستخبارات الاتحادية الالمانية جيرهارد شندلر قال لزملائه إنه لا يريد التوقيع على الاتفاقية بشكلها الحالي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.