تقرير: حملة خليجية تركية مسعورة لعرقلة مؤتمر جنيف2

أكدت مصادرمطلعة أن لقاءات سرية تعقد منذ أسبوعين في باريس والرياض بمشاركة أمريكا وإسرائيل وفرنسا ومشيختي السعودية وقطر وتركيا، تتناول تهيئة وايجاد التبريرات لعرقلة الجهود السياسية لحل الأزمة السورية.

وشددت المصادر التي نقلت تقارير إخبارية عنها الخبر، أن السعودية وقطر تعهدتا بتمويل هذا المشروع بهدف استجرارعدوان من الولايات المتحدة وكيان الاحتلال الصهيوني على الشعب السوري، لافتة إلى أن هذه الاجتماعات السرية تأتي خاصة مع اقتراب الفشل الذي سيلحق بأطراف المؤامرة على سورية الممولة خليجياً.

في السياق نفسه، لم تستبعد المصادر أن يأمر المتآمرون على سورية عصاباتهم الإرهابية على الأرض بـ”ارتكاب مجازر ومذابح تلصق مسؤوليتها بالقيادة السورية لتشكل أحد تبريرات عودة الحديث عن إمكانية شن عدوان سورية”.

وتشير المصادر عينها  أن سعود الفيصل وبندر بن سلطان يقودان هذا التوجه، وهما أجريا في الفترة الأخيرة لقاءات سرية مع مسؤولين “اسرائيليين”، وزعماء تيارات أمريكية، للتحريض على دمشق ودفع بعض قوى التآمر على سورية.لتبني مخطط شن عدوان على الشعب السوري.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.