أهالي المهاجرين والصالحية ودمر: نريد خدمات أفضل

طالب أهالي أحياء المهاجرين والصالحية ودمر ومشروع دمر بتحسين الواقع الخدمي وإحداث مستوصف عيادات شاملة بمشروع دمر وتنظيم عمل الجمعيات الخيرية بالمهاجرين ووضع برنامج محدد لساعات تقنين التيار الكهربائي.
وطالب الأهالي خلال لقائهم محافظ دمشق الدكتور بشر الصبان وأمين فرع دمشق لحزب البعث العربي الاشتراكي جمال القادري بمدرسة جول جمال في دمشق اليوم بالإسراع في استكمال أعمال بناء مدرسة على العقار 581 في دمر الغربية وتأمين وسائل نقل إضافية جراء الاكتظاظ السكاني وإيجاد مركز غاز دائم في حي المرابط والسماح بتزويد المواطنين بكميات إضافية من مادة المازوت.
وبين المحافظ أن زيادة ساعات التقنين في المدينة سببها الحمولات الزائدة على المحولات الكهربائية التي تتجاوز كلفة الواحدة منها 15 مليون ليرة ويستغرق إصلاحها 15 يوما تقريباً، داعيا الأهالي إلى التعاون مع الجهات المعنية لمنع استجرار الكهرباء بطرق غير مشروعة.

وفيما يخص وسائل النقل لفت الصبان إلى انخفاض عدد الباصات بدمشق من 700 إلى 30 باصا وأن أغلب الشركات المستثمرة في هذا القطاع تعرضت وسائلها للسرقة والتدمير جراء الاعتداءات الإرهابية، موضحاً أن المحافظة سمحت باستخدام الدراجات الكهربائية والنارية ولشركات التسويق السياحية بتخديم طلاب المدارس والموظفين.
وفى معرض رده على الأسئلة المتعلقة بتأمين كميات إضافية من المازوت أكد المحافظ أنه سيتم تزويد المواطنين بـ 20 ليتر مازوت بموجب الهوية الشخصية أو دفتر العائلة دون العودة إلى سجلات الدور أما بالنسبة للغاز فأكد ضرورة التوزيع على أحياء المدينة حسب الأولويات التي وضعتها لجنة المحروقات الفرعية.
بدوره لفت أمين فرع الحزب إلى ضرورة الاستماع إلى مطالب المواطنين والعمل على تحقيقها ضمن الإمكانات المتاحة وتغليب الجانب الاخلاقي في معالجة القضايا الخدمية والمعيشية.
وأضاف القادري: إن ما يجري في سورية من تدمير وتخريب في البنى التحتية واستهداف لمقومات الحياة الأساسية يستند إلى فكر تكفيري إرهابي أراد تدمير المجتمع السوري وتمزيق وحدته الوطنية.
حضر اللقاء قائد شرطة دمشق وأعضاء فرع الحزب والمكتب التنفيذي بالمحافظة وعدد من المديرين.

البعث ميديا – سانا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.