انطلاق الجولة الأولى من اختبارات الأولمبياد العلمي السوري المركزي

انطلقت في دمشق اليوم الجولة الأولى من الاختبارات العلمية للأولمبياد العلمي السوري المركزي لعلوم الرياضيات والفيزياء والكيمياء والعلوم الطبيعية والمعلوماتية، بمشاركة 276 شابا وشابة من جميع المحافظات لتحديد الفائزين تمهيدا لاختيار الفرق الوطنية التي ستمثل سورية في الأولمبيادات العالمية صيف العام الجاري.

ونوه وزير التعليم العالي الدكتور مالك علي خلال إطلاعه على سير الاختبارات بالجهود التي بذلتها هيئة الأولمبياد في إعداد الطلاب وتدريبهم ليكونوا فاعلين ومتفوقين لافتا إلى الحماسة والاندفاع التي أظهرها الطلاب في المشاركة بالمراحل المختلفة التي يضمها الأولمبياد العلمي السوري لتحقيق نتائج مميزة في المحافل الدولية.

واعتبر وزير التعليم العالي أن الأولمبياد ظاهرة علمية تؤكد أن سورية منتصرة بالعلم والمعرفة وبشبابها الطموح وأن نجاحه تحد لكل من أراد أن ينال من العلم واكتساب المعرفة في سورية مشيرا إلى أن الأولمبياد لا يقتصر فقط على سبر المعلومات لدى الطلاب بل تدريبهم وتزويدهم بالمعرفة بصورة تربوية.

بدوره بين رئيس الهيئة عماد العزب أن المنافسات العلمية تقام على جولتين صباحية ومسائية مدة كل منهما ثلاث ساعات موضحا أن أعضاء اللجان العلمية المركزية المشرفة على المنافسات سيقومون فور انتهاء الاختبارات بتصحيح أوراق الاجابات وان محصلة علامتي الجولتين تحدد تصنيف المشارك ليتم إعلان أسماء الفائزين بالمراكز الثلاثة الأولى بكل مادة كما يصبح العشرة الأوائل في كل مادة أعضاء في الفرق الوطنية للاولمبياد على أن يتم بعدها تأهيلهم وتدريبهم علميا من خلال برامج علمية فرعية ومعسكرات علمية داخلية استعدادا للمشاركة في الأولمبيادات العالمية.

وأضاف العزب: “يشارك في الاختبارات النهائية 67 طالبا وطالبة من الأوائل خلال العامين الماضيين في منافسات الأولمبياد باعتبارهم أعضاء في الفرق الوطنية بهدف إبقائهم ضمن أجواء الأولمبياد واختباراته العلمية”. مشيرا إلى إقامة برامج تأهيل وتدريب علمي للمشاركين في محافظاتهم لرفع سويتهم المعرفية والعلمية قبل المشاركة في الاختبارات النهائية .

وأوضح عضو اللجنة العلمية للأولمبياد لمادة الرياضيات الدكتور عبد اللطيف هنانو أن الأسئلة الموضوعة للاختبارات تراعي المحاور الأساسية التي تركز عليها الأولمبيادات الدولية وتنسجم مع الأسلوب العالمي القائم على وضع ثلاث مسائل متدرجة الصعوبة بهدف قياس مهارات التفكير لدى المشاركين وتتناسب مع سوية المشاركين وفق دراسات مسحية للمرحلتين الأولى والثانية.

ورأت عضو اللجنة العلمية للأولمبياد لمادة الفيزياء الدكتورة بيداء الأشقر أن الأسئلة تقيس مدى فهم المادة واستيعابها وتتجنب الطريقة الحفظية وتحاكي المنهجية العملية للطالب ومقدرته على استخدام الأدوات الرياضية مشيرة إلى أن اللجان العلمية المشرفة على الأولمبياد ستتولى تدريب الفائزين عبر مخابر الجامعات ومعهد البحوث لردم الهوة العلمية بين مستوى الطلبة السوريين والدول الأخرى وللمحافظة على السوية العلمية التي حققها فريق الأولمبياد الوطني.

يشار إلى أن الجولة الثانية من الاختبارات العلمية ستقام مساء اليوم ليتم يوم غد إعلان أسماء الفائزين بمنافسات الأولمبياد وتتويجهم وتكريمهم ضمن حفل رسمي في دار الأوبرا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.