النظام البحريني يطلب «مرتزقة» عرباً لضمهم إلى أجهزته الأمنية

صحيح أننا نعيش في عالم المفاجآت، إلا أن الخبر  “الصادم” هو أن تتطلب مشيخة البحرين التي تقمع شعبها  5 آلاف سوداني وخمسة آلاف مهجر سوري في مخيم المهانة “الزعتري” بالأردن، من أجل دمجهم ضمن الأجهزة الأمنية والجيش.

ويفيد تقرير سوداني أن الحكومة السودانية سبق ووافقت على الطلب البحريني مقابل استقطاع ما يعادل 2 مليون من كل سوداني شهرياً لصالح حكومة السودان، وهو ما أثار جهات سودانية معارضة وقفت ضد هذا الأمر الذي سيؤدي لوصف المواطنين السودانيين بالمرتزقة.

يذكر أن وسائل إعلام، ذكرت أن البحرين “استقبلت” خمسة آلاف مهجر سوري في مخيم الزعتري بالأردن وأبدت استعدادها لإعطائهم الجنسية البحرينية ودمجهم ضمن الأجهزة الأمنية.

وذكرت  المصادر الإعلامية أن السلطة في البحرين استغلت معاناة المهجرين في المخيمات وأوضاعهم الإنسانية جراء الحرب الكونية على سورية، وأقدمت على الخطوة لحاجتها إلى تغيير “التركيبة الديموغرافية” في البحرين، ومواجهة الاحتجاجات الشعبية المتصاعدة.

يأتي ذلك في ظل حملة أمنية يقودها النظام البحريني ضد المطالبين بالديمقراطية في البلاد منذ انطلاق الثورة في 14 فبراير 2011م، كما يأتي ضمن سياق التجنيس السياسي الذي ابتدأه النظام منذ أعوام من أجل تغيير التركيبة السكانية لأهداف سياسية.

البعث ميديا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.