ظريف ولافروف: مكافحة الإرهاب في سورية من أولويات روسيا وإيران

قال وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف: إن بلاده على ثقة بأن روسيا ستلعب الدور الأساسي في عقد مؤتمر “جنيف-2” الخاص بسورية والذي سيعقد الأسبوع القادم في مونترو.

 وأكد ظريف في مستهل المحادثات مع نظيره الروسي سيرغي لافروف في موسكو الخميس، إنهما سيبحثان موضوع سورية ومؤتمر “جنيف-2″، مشيراً إلى أن طهران تقيّم عالياً الدور الذي لعبته روسيا في الحيلولة دون حرب جديدة في الشرق الأوسط وتحديدا في سورية.

 بدوره، صرح لافروف بأن الجانب الروسي يتطلع للاستماع إلى التقييمات الإيرانية لسير تسوية ملف طهران النووي.

وقال: “نأمل في الاستماع إلى تقييماتكم بشأن سير تنفيذ الاتفاقيات التي تم التوصل إليها خلال الاجتماع الوزاري في جنيف، ومن ثم تم تفصيلها في لقاء الخبراء المكرس للتسوية الكاملة والنهائية للوضع حول البرنامج النووي الإيراني”.

وفيما يخص سورية، أكد وزير الخارجية الروسي أن مكافحة الإرهاب في سورية من أولويات روسيا وإيران، وقال: “إننا مهتمون باجتثاث البؤر الإرهابية من سورية وفق قرارات وبيانات الأمم المتحدة”.

كما لفت وزير الخارجية الإيراني إلى أن الدولتين تواجهان عدداً من التحديات المشتركة، علماً بأن أحد هذه التحديات يهدد جميع دول المنطقة وهو التطرف. وتابع: “إن هذه القضية تظهر بشكلها الأكثر خطورة وهو الإرهاب في مختلف نقاط العالم”.

وكان ظريف زار سورية أمس وبحث مع الرئيس بشار الأسد آخر التطورات، حيث دعا الطرفان إلى توحيد جهود جميع الدول لمواجهة الإرهاب.

وشدد على أن الحل الوحيد للأزمة في سوريا سياسي عبر الحوار بين السوريين أنفسهم وهم أصحاب الحق في تقرير مستقبل بلادهم.

يذكر الرئيس الأسد حذر من أن خطر الفكر الوهابي بات يهدد العالم بأسره وليس دول المنطقة فحسب، مؤكدا أن الشعب السوري وبعض شعوب المنطقة باتت تعي خطورة هذا الفكر الإرهابي ويجب على الجميع المساهمة في مواجهته واستئصاله من جذوره.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.