ادلب.. تحذير من سلع تركية مضرة بالصحة

حذر محافظ ادلب صفوان أبو سعدى من وجود مواد غذائية وسلع مختلفة مضرة بالصحة تتسبب بأمراض خطيرة تدخل بشكل مخالف عن طريق تركيا إلى الأسواق المحلية خاصة في المناطق الريفية الحدودية في المحافظة داعيا إلى ضرورة التواصل مع أبناء المجتمع بطرق شتى من أجل منع اقتناء هذه المواد خاصة الغذائية منها.

وأشار المحافظ خلال ترؤسه اجتماعاً للمجلس الصحي الفرعي أمس إلى أهمية أن يلعب المجلس دوراً أكثر جدية خلال الفترة القادمة ووضع رؤية وخطة عمل للنهوض بالواقع الصحي في جميع الدوائر والمؤسسات ذات الصلة ورسم خطة طموحة مع الاهتمام بواقع النظافة وترحيل النفايات الطبية إلى مكبات خاصة خارج المدينة.

وطلب من الجهات المعنية تكثيف الرقابة والجولات الميدانية والتشدد في مسالة بيع اللحوم المخالفة واتخاذ عقوبات رادعة بحق عمليات الذبح خارج المسلخ وإن يكثف مجلس المدينة جهوده بهذا الاتجاه عن طريق الدائرة الصحية ومديريتي الصحة والتجارة الداخلية وحماية المستهلك وتشكيل لجنة للإشراف على الأسواق بشكل دائم .

كما طلب من مؤسسة المياه الاشراف على عملية تعقيم الخزانات في المدينة والمدارس واتخاذ التدابير الوقائية وتزويد المحافظة بتقارير شهرية عن نشاط كل دائرة والابلاغ عن أية مشكلة واعتماد برامج تثقيفية للوقاية ونشر الوعي الصحي.

وأشار مدير الصحة بالمحافظة الدكتور حسان النداف إلى أن المديرية أنجزت حملة التلقيح الوطنية بشكل كامل حيث استفاد منها نحو 210 آلاف طفل ممن هم دون 5 سنوات في جميع مناطق المحافظة وإنه ستتم خلال العام الحالي تنفيذ 4 حملات تلقيح متممة بينما تركز المديرية على تأمين مسعف ضمن كل مدرسة ومراقبة إصابات السكر الشبابي بالتعاون مع مديرية التربية.

من ناحيته لفت رئيس دائرة الأمراض السارية والمزمنة في مديرية الصحة الدكتور أحمد عنداني إلى أن الدائرة تنفذ جولات على الأسواق وتشرف على عملية ترحيل النفايات الطبية مؤكداً أن مكافحة اصابات اللايشمانيا تبقى ضمن حملة مستمرة خاصة في فصل الصيف من أجل ضبط الإصابة ومنع انتقالها ونشر الوعي بين المواطنين حول طرق الوقاية منها و ضرورة توفير شروط النظافة البيئية للحد من عوامل انتشار المرض حيث يتم تأمين العلاج المجاني للمصابين في مختلف المناطق .

من جهتها أشارت مديرة البيئة المهندسة جمانة الحسن إلى ضرورة تفعيل اللجنة الصحية الفرعية ومكافحة ظاهرة الكلاب الشاردة والاسراع بتجهيز محطة معالجة بين مشفيي ابن سينا والوطني ضمن مدينة ادلب ومراقبة الباعة الجوالين وتطبيق قواعد الصحة في المدارس خاصة مرحلة التعليم الأساسي الحلقة الأولى.

وأشارت رئيس فرع الاتحاد النسائي غفران سلامة إلى أنه يتبع للاتحاد مستوصف المراة المخصص للتواصل مع المراجعات من أجل تقديم الخدمات المختلفة في مجال تنظيم الأسرة والصحة الانجابية وتاهيل متدربات في مجال الاسعافات المنزلية.

ولفت الدكتور عزت سيفو رئيس دائرة الصحة المدرسية إلى وجود أربع فرق جوالة على المدارس ضمن مدينة ادلب تقوم باجراء الفحوصات اللازمة وتقديم العلاجات الطبية للاطفال مشيرا إلى أن هناك نقصاً في كادر الدائرة ويتم التنسيق مع مديرة التربية لتدارك الخلل.

من جهته بين رئيس مجلس المدينة عبد الكريم كدرش أن مديرية النظافة تقوم يومياً بترحيل نحو 200 طن من القمامة إلى خارج المدينة وهناك تعاون مع اللجنة الدولية للصليب الأحمر في مجال تنفيذ عقود فيما يتعلق بآليات النظافة والمبيدات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.