الأب أبو كسم: دعوة “رياح السلام من أجل سورية” للفاتيكان ستلحقها دعوات متكررة

أكد الأب الدكتور عبدو أبوكسم رئيس المركز الكاثوليكي للإعلام أن المبادرة التي أطلقها الفاتيكان اليوم تحت عنوان “رياح السلام من أجل وقف العنف في سورية” ستلحقها دعوات متكررة أخرى للعمل الحثيث مع كل الأطراف الداخلة والمؤثرة في الأحداث الدائرة في سورية بهدف إحلال السلام والأمان فيها.

وقال الأب أبوكسم: لا يخفى على أحد أن هناك دبلوماسية فاعلة في الفاتيكان فيما يخص الأزمة في سورية حيث كان هناك لقاء مع السفراء المعتمدين لدى الفاتيكان وتكلم قداسة بابا الفاتيكان فرانسيس عن السلام في سورية وهو يتكلم مع كل رؤساء الدول الذين يزورون الفاتيكان ومن يتواصلون من خلال سفرائهم مع الفاتيكان عن ضرورة إحلال السلام في كل العالم وخاصة في سورية”.

وتطرق الأب أبوكسم إلى أقوال بابا الفاتيكان التي أكد فيها أنه “لن يرتاح ولن يكون عنده أي هدوء ولن يقبل أن يرى في منطقة الشرق الأوسط حربا ولا يراها دون سلام أو دون وجود للمسيحيين فيها وهم الذين تعتبر أولى مهامهم الرسولية العمل من أجل بناء ثقافة السلام بدل ثقافة العنف”مشدداً على ضرورة السلام في الشرق الأوسط الذي يعتبر مهد الديانات السماوية والرسالة المسيحية”فهو هذه الأرض التي تجمع كل الديانات السماوية بل هي منبت كل الديانات، موضحاً أن هناك تنسيقاً كاملاً وتناغماً بين كل الكنائس الكاثوليكية وكذلك الأرثوذكسية في الشرق الأوسط مع الفاتيكان من أجل إنجاح مبادرة الفاتيكان والوصول إلى أهداف السلام في المنطقة لافتاً إلى زيارة البطريرك اليازجي إلى حاضرة الفاتيكان منذ مدة والتي جرى خلالها تفاهم كبير مع الحبر الأعظم للعمل من أجل إرساء السلام في هذه المنطقة.

وأشار رئيس المركز الكاثوليكي للإعلام إلى أن هذه الدعوة ليست الأولى التي يدعو فيها قداسة الأب فرنسيس إلى الصلاة من أجل السلام في سورية ومنطقة الشرق الأوسط إذ سبق له أن دعا خلال قداسات ومناسبات عدة وخاصة في ذكرى يوم السلام العالمي في كل عام والذي يأتي في الأول من كانون الثاني إلى نشر ثقافة السلام والصلاة من أجل إحلال السلام في منطقة الشرق الأوسط وفي سورية وكذلك في كل البلاد التي يكون فيها نوع من الصراعات.

وأطلق الفاتيكان مع اقتراب المؤتمر الدولي حول سورية جنيف2 مبادرته لوقف العنف في سورية بالترافق مع دعوات تبث في ملاعب كرة القدم الإيطالية خلال مباريات دوري الدرجة الأولى التي ستقام اليوم وغداً كما سيعرض فيلم وثائقي عن مخيمات المهجرين على شاشات عملاقة.

البعث ميديا –  سانا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.