المعارضة البحرينية: لا مساومة على الكرامة

خرجت أول تظاهرة حاشدة للمعارضة البحرينية أمس بعد لقائها ولي عهد البحرين سلمان بن حمد آل خليفة في شارع البديع (غرب العاصمة المنامة) تحت عنوان “لا للدكتاتورية نعم للديمقراطية”.

وقالت القوى الوطنية الديمقراطية المعارضة في البحرين في ختام المسيرة الجماهيرية بأن “الحل السياسي للازمة السياسية في البحرين في تحكيم إرادة شعب البحرين كمصدر للسلطات”.

وتابعت: “إننا باقون في الساحات ومنفتحون على أي مخرج حقيقي وجاد وان الوقائع والنتائج على الأرض هي التي تحكم، وأن اليد ممدودة لأي حل يحقق الشعب مصدر السلطات ويحقق العدالة والكرامة والمساواة ويعتمد المواطنة كقاعدة لهذا الوطن”

وشددت قوى المعارضة على أنه “لا مساومة على العدالة والكرامة والحقوق الأساسية لشعب البحرين في كل الظروف، مؤكدة الاستمرار في الحراك السلمي”.

وبحسب موقع “المنار” اللبناني، ردد المشاركون هتافات ضد خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس وزراء البحرين الذي يشغل هذا المنصب منذ 43 سنة، ويعتبر منصب رئيس الوزراء أكثر الملفات الشائكة في الأزمة البحرينية، ويرى مراقبون أن خليفة بن سلمان آل خليفة كان يمتاز بنفوذ في كل هيئات ومؤسسات الدولة غير أن تقدمه في السن أضعف هذا الدور مع بروز الجناح المتشدد في العائلة “الخوالد ” المتمثل في وزير الديوان الملكي خالد بن احمد آل خليفة وأخيه وزير الدفاع خليفة بن احمد آل خليفة الذي قاد مرحلة الطوارئ التي شهدت انتهاكات واسعة بحق البحرينيين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.