جمعية مناهضة الصهيونية تدين زيارة نتنياهو للأردن

أدانت جمعية مناهضة الصهيونية والعنصرية في بيان لها يوم أمس الجمعة 17 كانون الثاني زيارة رئيس وزراء الكيان الصهيوني نتنياهو للعاصمة الأردنية عمان ولقاء الملك الأردني عبد الله الثاني ومسؤولين أردنيين آخرين معه، مجددة التأكيد على إدانتها التطبيع مع العدو الصهيوني باعتباره مصدر الخطر على الأردن وفلسطين والأمة العربية.
ودعت الجمعية بإطلاق الجندي العربي الأردني السجين أحمد الدقامسة “الذي قضى محكوميته ورغم ذلك ما زال سجيناً”،  وترك الجماهير تجتاح السفارة الصهيونية في عمان والتغاضي قليلاً عن حراسة الحدود مع العدو الصهيوني على الأقل بمستوى التغاضي عن حراسة الحدود مع سورية.
وكشف بيان الجمعية عن أن هدف نتنياهو من اللقاء معرفة تفاصيل ما تمخضت عنه زيارة وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف للأردن.
وشدد البيان على أن أي “حل سياسي” مع العدو الصهيوني سيأتي بشروط صهيونية تعمل الإدارة الأمريكية على تحقيق معظمها، بخاصة فيما يتعلق بملفات اللاجئين والقدس والمستعمرات والغور، وهو ما يمثل خطراً وجودياً لا على القضية الفلسطينية فحسب، بل على الأردن أيضاً كدولة وكمجتمع.
ونبه البيان إلى عودة اللاجئين، خط أحمر عند كل القوى السياسية الصهيونية ذات الشأن ما يحول دون  “حل سياسي” يحفظ ماء الوجه لموقعي المعاهدات بالحد الأدنى.

 

البعث ميديا || عمان || محمد شريف الجيوسي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.