الجعفري للبعث: سورية قلبت كل المعادلات في عمل الأمم المتحدة

 

الوضع في سورية كان اختباراً لمصداقية الأمم المتحدة عموماً ولمجلس الأمن على وجه الخصوص، حيث كانت سورية المعادلة التي قلبت كل المعادلات في عمل الأمم المتحدة، الأمر الذي ترك أثره على الساحتين الإقليمية والدولية.

ويقول الدكتور بشار الجعفري مندوب سورية الدائم في الأمم المتحدة في حوار خاص مع “البعث” إن: “المنظمة الدولية لا تزال تتعامل مع الملف السوري بفعل ضغوط تمارسها بعض الدول النافذة فيها بانتقائية واضحة رغم إدراكها خطورة ما تمر به سورية على المنطقة والعالم”.

ويتابع الجعفري: “إن البدء بحل سياسي سيساهم في الكشف عن الأدوار المشبوهة والمخربة التي لعبتها السعودية وقطر وتركيا وغيرها من الدول في استهداف سورية دولة وشعباً”. مضيفا: “إن الملف السوري شكل امتحاناً للأمم المتحدة وخلق توازنات جديدة على الساحة الدولية، أدت إلى ظهور قطبية سياسية جديدة يمكن أن يقال عنها بإنها أكثر من ثنائية”.

ولا يخفي الجعفري تفاؤله في المرحلة القادمة، إذ يؤكد بأن ما مرت به سورية لن يؤثر على عزيمة شعبها في بناء مستقبل تجتمع فيه كل العقول الحكيمة والأيادي الشريفة على صناعة مستقبل سوري نعتز ونفتخر بها جميعاً، ونثبت للجميع أن حضارة عمرها آلاف السنين لن تنال منها فترة قاتمة تسبب بها من يتربص بسورية من أعداء مجاورين أو بعيدين.

البعث

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.