الرئيس الأسد: وجوب قيام تحالف دولي لضرب الإرهاب

التقى الرئيس بشار الأسد وفداً روسياً يضم برلمانيين وشخصيات دينية واجتماعية برئاسة سيرغي غافريلوف رئيس لجنة شؤون الملكية في مجلس الدوما الروسي.
وأكد الرئيس الأسد خلال لقائه الوفد الروسي اليوم أن: “المواقف التي أخذتها روسيا تجاه سورية والمنطقة هامة، تستند على المبادئ والقوانين والمواثيق الدولية وتحقّق مصالح الشعوب عامة والشعبين السوري والروسي خاصة.. والضغوط التي تتعرّض لها سورية مشابهة لما تتعرّض له روسيا والصين منذ سنوات لأن تاريخ الغرب هو تاريخ استعماري والدول الغربية لديها مشكلة مع أي دولة مستقلة سواء كانت صغيرة أم كبيرة.”
كما أكد الرئيس الأسد ضرورة الوقوف بشكل صارم في وجه الحركات التكفيرية والإرهابية ووجوب قيام تحالف دولي لضرب الإرهاب وتحالف إسلامي لضرب الوهابية لأن المشكلة في العلاقة بين الأديان هي الوهابية التكفيرية.
 وأكد أعضاء الوفد أن زيارتهم إنسانية وتضامنية مع الشعب السوري الذي يواجه الإرهاب بكل شجاعة معتبرين أن سورية في مجابهتها للإرهاب لا تدافع عن مصالحها ومصالح المنطقة فحسب وإنما تدافع عن السلام والأمن في العالم كله.

وشكر أعضاء الوفد الرئيس الأسد والشعب السوري لموقفه المتضامن مع الشعب الروسي بعد العملية الإرهابية في مدينة فولغوغراد الروسية الشهر الماضي معتبرين أن من يقفون خلف العمليات الإرهابية في سورية وروسيا هم أنفسهم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.