العنف الطائفي والعرقي يعصف بغرداية في الجزائر

سقط قتيلان مدنيان وأصيب العشرات في أحداث عنف طائفية وقعت أمس بمنطقة التوزوز في ولاية غرداية بالجزائر.

ووفقا لصحيفة “الخبر” الجزائرية، أعلنت مصادر طبية  في غرداية إصابة 50 شخصا من بينهم تلاميذ ورجال شرطة ودرك بجروح.

ودعا أعيان من عرب غرداية وممثلون لـ15 جمعية محلية إلى مقاطعة الدراسة إلى حين توفير الأمن لتلاميذ المدارس، وطالب أعيان يمثلون “الميزابيين” (أمازيغ ينتمون لطائفة الاباضيين المسلمة) بالتحقيق في عمليات اعتداء تعرض لها التلاميذ أمس، كما أعلنت لجنة التنسيق والمتابعة بتمديد إضراب التجار إلى غاية انسحاب وحدات التدخل التابعة للشرطة من النقاط الساخنة.

 وطلبت وضع وحدات قوات التدخل التابعة للدرك الوطني في النقاط الساخنة ومناطق التماس. ونقلت مصالح الأمن على المستوى المحلي تقارير وتوصيات إلى مجلس وزاري خاص اجتمع أمس ودرس إمكانية فرض بعض الإجراءات الاستثنائية بغرداية للحفاظ على الأمن في هذه المدينة المضطربة، وأهم إجراء تمت التوصية بشأنه شن حملة اعتقالات واسعة النطاق في بعض أحياء المدينة بناء على تحريات الشرطة والدرك. كما تقرر على المستوى المحلي تعميق التحقيق حول 30 شخصا مشتبه فيهم بإثارة الفتنة والكراهية عبر شبكة التواصل الاجتماعي والتحريض على العنف من خلال تجمعات وخطب.

 وتشرف النيابة العامة لدى مجلس قضاء غرداية على التحقيقات التي تجري بالتعاون مع مصلحة مكافحة الجريمة الإلكترونية التابعة للمديرية العامة للأمن.

 وجاء هذا بعد تجدد أعمال العنف صباح أول أمس في بعض المواقع التي لم تكن ضمن النقاط الساخنة بغرداية، وبدأت في ثانويتين في بلدية بنورة بعد الاعتداء على طالبات وطلبة، وتطورت الأوضاع بسرعة إلى اشتباكات شارك فيها شباب من خارج الثانويتين، وزادت الأوضاع تدهورا بعد غلق طرق في عدة مواقع بالمدينة، ثم امتدت المواجهات وعمليات التخريب إلى الأحياء

كما تعرض عشرات التلاميذ في عدة مؤسسات تربوية للاعتداء من قبل غرباء، وهو ما استدعى تدخل قوات الأمن، وأعقب هذا اندلاع أعمال العنف في عدة أحياء، كما تعرضت واحات نخيل وأملاك خاصة ومحلات تجارية ومستودعات للحرق طيلة اليوم، ورغم ضخامة تعداد القوات التي خصصت لضبط الأمن في مدينة غرداية فإنها بدت غير كافية للسيطرة على مدينة يفوق عدد سكانها الإجمالي 200 ألف نسمة في 4 بلديات.

البعث ميديا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.