المطران كبوتشي: نرفع الصلاة لانتصار سورية فبدونها ينهار العالم

جدد المطران إيلاريون كبوتشي مطران القدس بالمنفى وقوفه إلى جانب سورية ضد الحرب الكونية التي تشن عليها و الأوقات المصيرية العسيرة التي تجتازها، وقال: إن سورية هي قلب العروبة النابض والضمان لعزة وكرامة الأمة ودونها ينهار العالم العربي”.

وأضاف المطران كبوتشي في بيان أصدره اليوم: إن مكانة سورية ودورها الرائد دولياً وإقليمياً وقدرتها على إفشال المؤامرة الجهنمية المحاكة أمريكيا وإسرائيلياً ضد الأمة دفعتهم للتصميم على تجزئتها لخرابها كي يتسنى لهم تنفيذ مخططهم الاستعماري وشرق أوسط جديد، وتابع: إن سورية بثوابتها القومية الراسخة وبشعبها الصامد الأبي البطل وبجيشها الباسل وبقيادتها الحكيمة بالمرصاد لكل من يتربص بالأمة”.

وأوضح إن السوريين حباهم الله بنعمة عظمى فريدة وهي العيش الأخوي المشترك في كنف أجواء عائلية حميمة شعارهم الدين لله والوطن للجميع، رافعاً الصلوات لانتهاء الأيام المأساوية والعسيرة والعصيبة والأليمة بانتصار سورية على أعدائها.

وأكد المطران كبوتشي أن “آلاف الأجانب المجرمين التكفيريين منهم والمرتزقة قدموا من أطراف العالم ليعيثوا فساداً وإجراماً وقتلاً وذبحاً وبقرا للبطون واعتداء على المقدسات وتخريباً متعمداً للبنى التحتية منتهكين حرية الأديان وحرمة الحريات وضاربين بعرض الحائط كل الأعراف الخلقية والدولية في سورية،  مشدداً على أن السبيل الوحيد للقضاء على الإرهابيين التكفيريين هو وحدة الصف والصمود ورسم خارطة طريق واضحة المعالم تؤدي إلى الأمن والسلام من خلال حوار وطني سوري صريح وبناء يجري بعد يومين من جنيف2 يضم كل الأطياف تحت سقف الدولة دون شروط مسبقة أو قيود أو أملاءات يعود بالسوريين جميعاً إلى سالف عهدهم أخوة لبناء سورية جديدة أشد وأقوى على الصعد وفي كل مجال وأكثر تألقاً وفاعليةً “.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.