بعد بوش «السكير».. أوباما: نعم تعاطيت المخدرات

اعترف الرئيس الأمريكي باراك أوباما بأنه تعاطى المخدرات من نوع “الكيف” أو “الحشيشة” واعتبر أنها لا تختلف عن تدخين السجائر!

وقال أوباما في مقابلة مع مجلة”النيويوركر” الأمريكية: “لا أعتقد أن الأمر أكثر خطورة من الكحول”

وأشار إلى أنه حذر ابنتيه ساشا وماليا بأن تدخين حشيشة الكيف هو”فكرة سيئة وأنه خسارة للوقت وليس صحيا”.

وعاد أوباما وقال: ” عندما كنت صغيرا تعاطيت الكيف واعتبر ذلك بمثابة عادة سيئة وآفة وهي لا تختلف عن تدخين السجائر التي دخنتها عندما كنت شابا وحتى عمر متقدم من مراهقتي”.

 كما أعرب الرئيس الأمريكي عن أسفه لكون “الشباب الأمريكيين من أقليات فقيرة في بلاده يتعرضون لعقوبة السجن بسبب تدخين حشيشة الكيف، وذلك أكثر من الذين ينتمون إلى الأوساط الثرية”.

في سياق متصل، أشاد أوباما  بالقرار الأخير الذي اتخذته كولورادو وولاية واشنطن بتشريع تدخين “الماريجوانا” وقال: “من المهم لأي مجتمع أن لا يكون في وضع يعمد فيه قسم كبير من الناس في وقت أو في آخر إلى انتهاك القانون وأن فقط عددا قليلا منهم يعاقبون على هذا الأمر!

يذكر أنه خلال الأسبوع الأخير في حملة الرئيس تالسابق جورج بوش الابن الانتخابية الرئاسية الأولى عام 2000، كشفت الصحف انه كان جرى اعتقاله لقياده السيارة تحت تأثير الكحول وهو في الثلاثين من عمره، وخوفا من تسرب الحادثة فقد تم الإيضاح منذ عام 1999 بأنه أثناء شبابه المبكر كان بوش الابن يحب تعاطي الكحوليات، وقد تم تقديم هذا الامر بأسلوب وطريقة عاديتين، لكن تأكد بعد ذلك أن بوش، ولفترة بعد ذلك كان يفرط في شرب الخمر وانه كان يعاني الإدمان،

وفي 2002 سقط مغشيا عليه، حيث كان يشاهد مباراة لكرة القدم الأميركية، وقد اتضح بعد الفحوصات الطبية أنه كان قد تناول نسبة عالية من المشروبات الكحولية.

البعث ميديا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.