اتحاد العمال يجدد دعمه البرنامج السياسي لحل الأزمة

جدد الاتحاد العام لنقابات العمال دعمه البرنامج السياسي لحل الأزمة في سورية والالتزام به لاستناده إلى قواعد السيادة الوطنية.

وأكد الاتحاد في بيان اليوم “رفضه كل أشكال التدخل الخارجي ومكافحة الإرهاب ودعوة جميع أبناء الوطن إلى حوار وطني شامل يدعم سيادة واستقلال سورية ويرسخ ثوابتها الوطنية والقومية ويحافظ على الانجازات والمكاسب التي تحققت للوطن بدماء الشعب السوري وعصارة فكر أبنائه الشرفاء وفي مقدمتهم عمال الوطن وتنظيمهم النقابي”.

ولفت الاتحاد إلى أن عمال سورية وعلى اختلاف مهنهم وانتماءاتهم وآرائهم السياسية والفكرية قدموا قوافل الشهداء في مواجهة “أعتى حرب امبريالية صهيونية ورجعية عربية بأدوات وتنظيمات إرهابية تكفيرية مسلحة وتجييش إعلامي عربي وعالمي فاضح وحصار وعقوبات اقتصادية وسياسية جائرة.”

وأشار الاتحاد إلى تمسكه بنهج سورية المقاوم بقيادة الرئيس بشار الأسد الذي يمثل المرحلة المقبلة حماية للوحدة الوطنية وترسيخاً للثوابت الوطنية القومية وحفاظا على الانجازات والمكاسب وضمانة لمستقبل سورية المتجددة.

وختم الاتحاد بيانه بالتأكيد على “أن الطبقة العاملة وتنظيمها النقابي اتخذت جميع الإجراءات للقيام بأوسع النشاطات والفعاليات العمالية والجماهيرية لدعم ترشيح السيد الرئيس بشار الأسد لانتخابات رئاسة الجمهورية القادمة واعتبار الترشح مطلباً عمالياً وجماهيرياً يعبر عن إرادة عمال وشعب سورية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.