الخارجية الايرانية.. الأولوية في جنيف2 لمكافحة الإرهاب

أصدرت الخارجية الايرانية بياناً استعرضت فيه مواقف طهران تجاه مؤتمر “جنيف 2” حول سورية والذي بدأ أعماله اليوم الأربعاء في مونترو بسويسرا.

وجاء في البيان الصادر، أن الجمهورية الاسلامية الايرانية اذ تعرب عن قلقها الجاد إزاء تواجد المجموعات الإرهابية في سورية، ترى بأن أولوية اي تحرك اقليمي ودولي حول سورية يجب تعريفها على أساس مكافحة الارهاب، ومن البديهي أن صوابية وضرورة انعقاد مؤتمر جنيف يتم اثباتها عبر التفكير الجاد لوقف الارهاب في سورية.

واعتبر البيان نمو الارهاب في سورية خطراً يهدد جميع دول المنطقة وخارجها وأضاف، أن جرائم الارهابيين ضد المواطنين السوريين هي جرائم ضد البشرية وان حماة الارهابيين مسؤولون تجاه ذلك وينبغي عليهم العمل بتعهداتهم فيما يتعلق بوقف إرسال السلاح والعناصر المسلحة الى الداخل السوري.

وتابع البيان الصادر عن الخارجية الايرانية، لاشك أن المعيار لأي حل ديمقراطي يجب أن يكون صوت الشعب السوري عبر الآلية الانتخابية الموثوقة. وأن ضمان مكانة أي حل سياسي هو احترام صوت الشعب السوري فيما سيؤدي فرض الارادة الاجنبية على الشعب السوري الى طريق مغلق.

وعبّر البيان عن قلق الجمهورية الاسلامية الايرانية الشديد إزاء تدهور الأوضاع الانسانية في سورية، واعتبر الحصار الاقتصادي وممارسات المجموعات الارهابية عاملاً مهماً في خلق هذه الاوضاع، معرباً عن الاسف لهذه الاوضاع الانسانية التي سببتها المجموعات التكفيرية التي مازالت تحظى بالدعم الاجنبي.

يشار الى أن الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون دعا إيران رسمياً للمشاركة في مؤتمر “جنيف-2” المقام حالياً، لكنه سحب الدعوة اثر ضغوط مارستها بعض الدول المعارضة لسورية وعلى رأسها الولايات المتحدة والسعودية.

البعث ميديا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.