حكومة أردوغان الفاسدة تنفذ عملية انتقامية جديدة ضد أجهزة الشرطة

نفذت حكومة رجب طيب أردوغان اليوم عملية انتقامية جديدة ضد أجهزة الشرطة بعد كشفها لفضيحة الفساد المالي والسياسي التي طالت هذه الحكومة حيث أقدمت اليوم على فصل أو نقل 470 من أفراد الشرطة بينهم أصحاب رتب عالية في أنقرة حسبما أفادت محطة ان تي في التركية الخاصة. ومنذ فتح التحقيق القضائي الذي يستهدف العشرات من المقربين منه بتهمة الفساد في كانون الأول الماضي بدأ أردوغان حملة عقابية غير مسبوقة ضد أجهزة الشرطة والقضاء والحملة الجديدة للتبديل والصرف ترفع إلى أكثر من الفين بحسب الصحافة التركية عدد الشرطيين من أصحاب الرتب العالية والضباط العاديين المعاقبين منذ منتصف كانون الأول.

ومساء أمس جرى تبديل 96 مدعيا عاما وقاضيا رفيعا في الإجمال في مدن تركية عدة كما بدأ البرلمان التركي مساء أمس في جلسة مكتملة النصاب مناقشة مشروع قانون مثير للجدل يرمي إلى فرض سيطرة أردوغان على المجلس الأعلى للقضاء خصوصا بهدف إعطاء وزير العدل الكلمة الفصل في تعيين القضاة.

ويواجه أردوغان أزمة سياسية حادة أحد جوانبها ناتج عن الكشف عن تورط العديد من الوزراء المقربين منه وأعضاء حزبه العدالة والتنمية وحتى نجله بفضائح فساد مالية كبيرة حيث سارع لتسريح العديد من عناصر جهازي الشرطة والقضاء وكذلك الاتصالات والاعلام لمعاقبتهم على كشفهم الفضيحة ما اثار انتقادات عديدة وتحذيرات فى تركيا وخارجها ولاسيما من الاتحاد الأوروبي الذي تطمح حكومة أردوغان للانضمام إليه.

البعث ميديا – سانا

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.