وحدات تابعة للجيش اللبناني تتعرض لاعتداءات من قبل مسلحي تيار المستقبل

أعلن الجيش اللبناني أن وحداته المنتشرة في مدينة طرابلس شمال لبنان تعرضت لاعتداءات من قبل إرهابيين مسلحين ينتمون لتيار المستقبل ما أدى الى إصابة عدد من العسكريين وتضرر آليتين عسكريتين من جراء إصابتهما بشكل مباشر.

وقالت مديرية التوجيه في قيادة الجيش اللبناني في بيان أصدرته اليوم: إن وحدات الجيش تواصل تعزيز انتشارها وتكثيف إجراءاتها في مناطق طرابلس التي شهدت اشتباكات وأعمال قنص خلال الأيام الماضية.

وأوضحت أن ناقلة جند تعرضت في محلة الملولة اليوم لسقوط قذيفة صاروخية مصدرها محلة التبانة “حي البازار” من مسلحين نتج عنه جرح ثلاثة عسكريين إصابة اثنين منهم خطرة.

وأشار البيان إلى أن آلية مماثلة للجيش اللبناني تعرضت صباح اليوم عند مستديرة “أبو علي” إلى إطلاق نار مصدره المحلة نفسها ما أدى إلى إصابة أحد العسكريين بجروح كذلك أقدم مسلحون متمركزون في سوق الخضار بالمحلة المذكورة على إطلاق قذيفة صاروخية باتجاه دورية تابعة للجيش ما أسفر عن إصابة أربعة عسكريين بجروح.

و قال إن قوى الجيش ردت على مصادر النار بالمثل وهي تقوم بتعقب مطلقي النار لتوقيفهم وإحالتهم إلى القضاء المختص.

وساد هدوء حذر اليوم محاور مدينة طرابلس شمال لبنان التي شهدت اشتباكات منذ مطلع الأسبوع الجاري فيما خرقت حالة الهدوء بعض الرشقات النارية ولاسيما الطلقات التحذيرية من قبل وحدات الجيش باتجاه مصادر النيران بين الحين والآخر.

وذكرت الوكالة الوطنية اللبنانية للإعلام أن حصيلة الاشتباكات التي جرت بين قوى الجيش اللبناني وعناصر مسلحة في مدينة طرابلس منذ اندلاعها يوم الجمعة الماضي حتى الآن وصلت إلى سبعة قتلى و 79 جريحا.

وكانت المدينة شهدت العام الماضي نحو 20 جولة من الاشتباكات أسفرت عن مقتل وإصابة العشرات من المواطنين اللبنانيين بفعل أعمال مجموعات إرهابية مسلحة تحظى بدعم وتغطية

من قوى فريق 14 آذار في لبنان وسلطات آل سعود ومشيخة قطر لافتعال المشاكل ضمن مخطط واضح لزعزعة الاستقرار والمساس بوحدة وسيادة لبنان.

وفي وقت سابق أعلنت الوكالة إصابة عنصرين من الجيش اللبناني وعدد من المدنيين بجروح من جراء الاشتباكات المستمرة منذ أربعة أيام بين قوى الجيش اللبناني والعناصر المسلحة مشيرة إلى أن الاشتباكات استمرت حتى صباح اليوم وأنه يسمع دوي انفجارات بين الحين والآخر تتردد في أرجاء المدينة والمناطق المحيطة.

وأوضحت الوكالة اللبنانية أن عدة قذائف صاروخية أطلقت اليوم فضلا عن رشقات نارية رشاشة على كل المحاور التقليدية في طرابلس ما دفع وحدات الجيش اللبناني إلى الرد بشكل مباشر وكثيف على مصادر النيران في وقت واحد مبينة أن وحدات الجيش اللبناني تعمل على الرد بقوة على مصادر النيران وتقيم الحواجز الثابتة على تخوم المنطقتين التبانة وجبل محسن.

ولفتت إلى أعمال قنص جرت على محاور الاشتباكات بينما تسجل رميات رشاشة متقطعة على المناطق البعيدة عن المحاور كما أن الطريق الدولية بين طرابلس وعكار مقطوعة والمدارس والجامعات مقفلة وتشهد المدينة حركة سير خجولة.

وكان نحو خمسة عناصر من الجيش اللبناني بينهم ضابط أصيبوا أمس من جراء إلقاء مجموعة مسلحة قنبلة يدوية على عربة للجيش اللبناني في شارع ستاركو بطرابلس كما شهدت اشتباكات أسفرت عن قتيل وأربعة جرحى.

ويتعرض لبنان منذ فترة لسلسلة من التفجيرات الإرهابية تبنت مسؤوليتها مجموعات إرهابية متعددة وكان آخرها التفجير الإرهابي الانتحاري الذى وقع في حارة حريك بالضاحية الجنوبية لبيروت أمس وأدى إلى استشهاد خمسة أشخاص وإصابة عشرات آخرين.

البعث ميديا – سانا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.