الخزانة الاميركية تحض الكونغرس للتحرك قبل شباط لرفع سقف الدين

حضت الخزانة الاميركية مجددا  امس الاربعاء الكونغرس على رفع سقف الدين قبل نهاية شباط/فبراير محذرة من ان عدم القيام بذلك سيتسبب باستنفاد تدابيرها الاستثنائية للتمول ويهدد بازمة تعثر في السداد جديدة.

وبعدما كان وزير الخزانة جاك ليو قدر في وقت سابق ان تدابير التمويل الاستثنائية قد تدوم حتى مطلع اذار/مارس، عاد واكد في رسالة الى الكونغرس انها ستستنفد ابكر مما كان متوقعا.

وجاء في الرسالة الموجهة الى الرئيس الجمهوري لمجلس النواب جون باينر والتي وجهت نسخ منها الى قادة الكونغرس الاخرين “حين كتبت لكم في كانون الاول/ديسمبر، كنت اتوقع ان تستنفد الخزانة تدابيرها الاستثنائية في نهاية شباط/فبراير او مطلع اذار/مارس”.

وتابع “بحسد التقديرات الاحدث، نعتقد ان الخزانة قد تكون استنفدت هذه التدابير بحلول نهاية شباط/فبراير .. ومن الافضل ان يتحرك الكونغرس قبل السابع من شباط/فبراير لضمان تمويل فعلي للحكومة”.

ويحين استحقاق سقف الدين الفدرالي الاميركي الذي تعود صلاحية رفعه الى الكونغرس، في السابع من شباط/فبراير المقبل، في وقت تبلغ المديونية العامة حاليا 17351 مليار دولار.

سيترتب على الدولة بعد ذلك الاستحقاق اللجوء الى تدابير تمويل استثنائية لمواصلة العمل ومنها تعليق مساهماتها في صناديق تقاعد الموظفين، وهو ما سبق ان فعلته في الخريف الماضي.

لكن الخزانة اوضحت هذه المرة ان لجوءها الى تدابير التمويل الاستثنائية هذه محدود لان شباط/فبراير هو شهر اعادة تسديد الضرائب الزائدة للمواطنين الاميركيين.

وقال ليو ان “المهلة الممنوحة (…) بفضل تدابير التمويل الاستثنائية اقصر بكثير منها في العامين 2011 و2013″ في اشارة الى الازمتين السابقتين اللتين شهدتا اختبار قوة مع الكونغرس حول مسالة رفع سقف الدين.

وتابع ان “مرد هذا بصورة خاصة الى ان الحكومة تواجه نفقات هامة في ماليتها بسبب اعادة تسديد الضرائب” مشيرا الى ان الدولة انفقت في شباط/فبراير من العام الماضي 230 مليار دولار في حين ان حجم الانفاق لشهر عادي لا يتعدى 45 مليار دول

ويتم اقتطاع الضرائب على الدخل في الولايات المتحدة على طول السنة وفي شباط/فبراير تعيد الدولة تسديد المبالغ الزائدة التي تقاضتها.

وشدد ليو على ان “المبالغ التي سيعاد تسديدها هذه السنة ستتركز بشكل خاص في الاسبوع الذي يبدأ في السابع من شباط/فبراير لان فصل التصريح بالدخل تاجل هذه السنة بسبب اغلاق الدوائر الادارية”.

وادى خلاف بين الكونغرس الذي يسيطر عليه الجمهوريون والبيت الابيض حول الميزانية الى تعطيل جزئي للادارة لمدة 15 يوما في تشرين الاول/اكتوبر.

وتم التوصل الى تسوية لهذا الخلاف بعد مفاوضات شاقة وتضمن الحل اتفاقا على الميزانية ورفعا لسقف الدين حتى السابع من شباط/فبراير.

وبعد نهاية شباط/فبراير قد يبقى في متناول الخزانة كما في الازمة السابقة بضعة مليارات الدولارات من السيولة قبل الوصول الى التعثر في السداد، وهي سيولة لم يذكرها ليو في رسالته الاربعاء.

وختم الوزير الاميركي “اطلب من الكونغرس ان يضفي ثقة واستقرارا الى الاقتصاد والاسواق المالية من خلال رفع سقف الدين قبل السابع من شباط/فبراير وبالتأكيد قبل نهاية شباط/فبراير”.

والكونغرس في عطلة هذا الاسبوع ويستأنف اعماله الاسبوع المقبل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.