الشماط ومحافظ ريف دمشق يزوران المؤسسات الدينية والرعاية الاجتماعية بصيدنايا

زارت وزيرة الشؤون الاجتماعية الدكتورة كندا الشماط ومحافظ ريف دمشق المهندس حسين مخلوف اليوم دير الشيروبيم وعددا من المؤسسات الدينية والرعاية الاجتماعية في مدينة صيدنايا وتم خلالها تقديم سلات من المواد الغذائية للأسر المهجرة التي لجأت إلى المدينة.

وأشارت الوزيرة الشماط في تصريح صحفي بعد جولة على دير الشيروبيم إلى أن الهدف من الزيارة الاطمئنان على سلامة القائمين على الدير والاطلاع على الأضرار التي لحقت به جراء الاعتداءات الإرهابية وتقديم المزيد من الدعم إلى الأسر المهجرة في مدينة صيدنايا ومؤسسات الرعاية الاجتماعية.

وقالت الشماط إنه “علينا الاهتمام بالأماكن المقدسة وحمايتها والتي تشكل جزءا من تاريخ وحضارة سورية كدير الشيروبيم وهذا واجب ملقى على عاتق الجميع”.

بدوره أكد مخلوف أن المحافظة لن تدخر جهدا في تأمين كل ما يلزم من احتياجات وخدمات للأماكن والبلدات التي تتعرض لاعتداءات إرهابية ودعم الأسر المهجرة الى جانب تلبية حاجات الوحدات الإدارية من كهرباء ومياه ومحروقات.

من جانبه نوه المطران لوقا الخوري النائب البطريركي العام لطائفة الروم الارثوذكس بتضحيات جيشنا الباسل في مواجهة المجموعات الإرهابية لتبقى سورية قوية وآمنة وارضا للسلام والمحبة مشيرا الى أن الإرهابيين يريدون من استهدافهم للأماكن المقدسة الغاء الحضارة السورية وتهديم كل ما هو قيم وعريق وتاريخي لكننا “سنبقى صامدين بهمة جيشنا الباسل وكل إنسان محب لبلاده”.

وشملت الزيارة مأتم دير سيدة صيدنايا ودار رعاية المسنين وإحدى أسر الشهداء وتم خلالها تقديم 1000 سلة من المواد الغذائية الأساسية للأسر المهجرة.

وقالت الأم فبرونيا رئيسة دير سيدة صيدنايا “سندافع عن كنائسنا وجوامعنا لأن جميعها مقدسات سورية” مشيرة الى أن ما يقدمه جنودنا البواسل يفوق الوصف بتفانيهم وتضحياتهم بأرواحهم في سبيل راحة وسلامة شعبهم ووطنهم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.