وزيرة الثقافة لوفد إعلامي إيطالي: نواجه الأزمة بالتحفيز على النشاطات الثقافية

بحثت الدكتورة لبانة مشوح وزيرة الثقافة مع الوفد الإعلامي الإيطالي الذي يزور سورية برئاسة المناضلة يوليا شيسترنيكوفا رئيسة فرع المركز الإيطالي العربي في ميلانو التعديات التي طالت التراث ومواقع الآثار السورية من قبل المجموعات الإرهابية المسلحة.

وشكرت مشوح في بداية اللقاء أعضاء الوفد الذي يضم إعلاميين وكتابا وخبراء آثار على مجيئهم إلى سورية للاطلاع على حقيقة ما يجري على الأرض مبينة أن “طريقة وزارة الثقافة في مواجهة الأزمة هي بالتحفيز على النشاطات الثقافية اكثر من ذي قبل إضافة للاجراءات التي تتخذها لحماية الآثار”.

وتحدثت الوزيرة للوفد الضيف عن عمل الوزارة وجهودها للمحافظة على الآثار السورية وحمايتها والمشروعات التي تقوم بها لجهة التوثيق الرقمي ثلاثي الابعاد للارشيف الورقي إضافة إلى تعميم الصفات المميزة للفن السوري القديم على المنظمات المهتمة بالتراث الاثري.

وتطرقت مشوح إلى إجراء حمائي اخر وهو تنصيب الوزارة نفسها كمدع شخصي على كل من يقوم سواء أكان جهة ام دولة ام منظمة ام مؤسسة بتخريب التراث السوري والتعدي عليه.

بدورها يوليا شيسترنيكوفا رئيسة الوفد قالت “إن مجيئها إلى سورية كان بهدف رؤية الحقيقة على الأرض” مشيرة إلى أنها تأثرت بصورة الشعب السوري الذي يحب الحياة.

وأضافت أن الإعلام دائما كان ينقل لنا صورة خاطئة عن الأوضاع في سورية فأنا كروسية تعيش في إيطاليا اعرف أن الأمور غير ذلك فهنا في سورية رأينا شعبا يحب رئيسه ويريد التطور والتقدم.

اما ايمانويل لي بوسي باحث وكاتب سياسي وأحد أعضاء الوفد فقال “إن مشكلة الآثار هي ليست خاصة بسورية فقط وانما هي مشكلة موجودة في كل العالم وفي لقائنا مع الوزيرة استطعنا الحصول على معلومات موثقة بالارقام عن هذا الواقع إضافة إلى مناقشة سبل نشر ثقافة سورية في إيطاليا”.

وأشار إلى أنه قبل أن يأتي إلى سورية لم يكن لديه أي فكرة عن هذا الموضوع لان الاعلام الايطالي لم يذكر أي شيء عن وضع الآثار في سورية لكن مجيئه عرفه بوجود أزمة في مجال الاثار واستطاع اخذ المعطيات لنقلها.

وفي تصريح للصحفيين عقب الاجتماع قالت وزيرة الثقافة انها “شرحت للوفد واقع الاثار في سورية بالأرقام بعيدا عن التهويلات وعن أي تغطية إعلامية وبكل شفافية” واعتبرت أن هذه الزيارة مهمة جدا بالنسبة لسورية ولاصدقائها لانهم يتطلعون لمعرفة الحقيقة ويكسرون الحصار الذي فرض على سورية واعلامها وصوتها والحقيقة فيها.

البعث ميديا – سانا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.