روحاني: الإرهابيون في سورية يتجولون في المنطقة كمرض خطير

أكد الرئيس الإيراني حسن روحاني أن الأولوية في سورية هي طرد الإرهابيين منها ووقف إراقة الدماء وليست موضوع نقل السلطة، مشدداً على “وجود نظرة استراتيجية خاطئة بهذا الصدد”.

وشدد روحاني في تصريحات لكبار مديري الصحف ووسائل الإعلام الدولية على هامش منتدى دافوس الاقتصادي في سويسرا نقلتها وسائل الإعلام الإيرانية اليوم على “ضرورة أن تكون البيئة السورية آمنة ويتم طرد الإرهابيين منها لتمهيد الأرضية لإجراء انتخابات حرة في سورية.

ولفت روحاني إلى أن “الحل في سورية يكمن بإجراء المفاوضات بين الحكومة السورية والمعارضة الوطنية تمهيداً لإجراء انتخابات حرة بعد تأمين بيئة سورية آمنة وطرد الارهابيين بحيث تمكن ترجمة العملية الانتخابية للواقع فقط عبر قدرات الحكومة السورية”.

وحذر الرئيس الإيراني من أن وجود الإرهابيين في سورية سيشكل مصدر خطر لسائر الدول بسبب أفكارهم المتطرفة التي لا يمكن العيش معها، مشدداً على المسؤولية الكبيرة التي تقع على عاتق وسائل الإعلام في مكافحة الإرهاب ودورها في فضح الممارسات الإرهابية التي تقوم بها هذه الجماعات الإرهابية، مشدداً على أن الإرهابيين يتجولون في المنطقة كمرض خطير ومعد بحيث أصبح الجميع يعاني من ذلك.

وحول غياب إيران عن مؤتمر جنيف2، قال روحاني: وإن لم يكن لنا وجود في مؤتمر جنيف2 إلا أننا في الوقت نفسه نعتبر أنفسنا مسؤولين إزاء الشعب السوري والمجازر التي ترتكب بحقه وتقديم المساعدات الإنسانية الغذاء والدواء لأبناء هذا الشعب، لافتا إلى الدور الكبير الذي تلعبه الجمهورية الإسلامية الإيرانية في المنطقة، معرباً عن قلقه إزاء استفحال ظاهرة العنف والإرهاب في منطقة الشرق الأوسط، مشيراً إلى أن المنطقة أصبحت أكثر حساسية، وخلقت النزاعات ووجود الإرهابيين مشاكل لدى شعوبها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.