محافظ حمص يبحث مع المنسق المقيم لأنشطة الأمم المتحدة واقع العمل الإغاثي

بحث محافظ حمص طلال البرازي اليوم مع المنسق المقيم لأنشطة الأمم المتحدة في سورية يعقوب الحلو وممثلي مكاتب المنظمات الدولية التابعة للأمم المتحدة سبل إيصال المساعدات الإنسانية إلى جميع المتضررين والمحتاجين لها في المحافظة وواقع العمل الإغاثي وما يتعرض له من صعوبات وكيفية تحسين أدائه.

وأشار البرازي إلى أن محافظة حمص نفذت 85 بالمئة من خطة الاستجابة المطلوبة لبرامج الإغاثة مؤكدا أهمية التعاون بين منظمة الهلال الأحمر العربي السوري والجمعيات الأهلية ومكاتب الأمم المتحدة من أجل تقديم الأفضل وتنسيق العمل في المجال الإغاثي.

وأكد المحافظ ضرورة زيادة المساعدات الغذائية وتنظيم إيصالها إلى جميع مناطق حمص وتأمين الاغذية المتممة والداعمة لنمو الاطفال وتأمين اللقاحات اللازمة وتفعيل التعاون من أجل المساهمة في ترميم المنازل والمدارس المتضررة والمساهمة في دعم القطاع الصحي كتأمين سيارات إسعاف وترميم المستوصفات والمراكز الصحية التي تعرضت للنهب والتخريب من قبل المجموعات الإرهابية.

من جهته أشار الحلو إلى أهمية مواصلة الجهود والتنسيق مع الحكومة السورية من أجل زيادة الدعم وإيصال المساعدات الإنسانية لمن اضطروا للنزوح إلى مناطق مختلفة من محافظة حمص.

ولفت المسؤول الأممي إلى أنه سيتم قريبا توسيع نطاق العمل للوصول إلى أكبر عدد ممكن من العائلات وإعادة تأهيل المراكز الخدمية والصحية والتعليمية وإيجاد فرص عمل للمتضررين خلال الأزمة الراهنة مشيرا إلى أن المنظمة استطاعت إيصال المساعدات إلى 300 ألف مواطن في مدينة حمص.

بدوره أوضح مدير مكتب برنامج الغذاء العالمي في سورية ماثيو هولانغ ورث أنه ستتم زيادة عدد الأشخاص الذي يساعدهم برنامج الغذاء العالمي إلى 4 ملايين شخص في جميع المحافظات وذلك بعد أن أجرى مسحين متكاملين بخصوص الامن الغذائي في سورية وخلص إلى وجود حوالي 6 ملايين مواطن بحاجة إلى مساعدات غذائية لافتا إلى أنه سيتم التعاون مع منظمة الهلال الأحمر العربي السوري والمنظمات الأهلية والتطوعية السورية لإنجاز هذا العمل.

من جهته أشار مدير العمليات بفرع الهلال الأحمر بحمص باهر كيال إلى ضرورة مساعدة كوادر الهلال الأحمر بشكل أكبر للدخول إلى جميع المناطق لافتا إلى أن الفرع يقدم المساعدات الغذائية والطبية والدعم النفسي لـ 60 ألف عائلة في حمص.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.