موقع فيسبوك سيعيش حتى عام 2017

أشارت دراسة قامت بها جامعة برينستون الأمريكية إلى وصول موقع التواصل الاجتماعي إلى ذروته في الانتشار ويدخل حالياً طور الضمور والاندثار السريع، وتوقعت الدراسة أن يفقد الموقع 80% من مستخدميه بحلول عام 2017.

واعتمدت الدراسة على مقارنة مواقع التواصل الاجتماعي بالأمراض المعدية ذات المنحنى البياني الزمني الذي يصل ذروة الانتشار ليبدأ بعدها تراجعا سريعا.

واستندت المنحنيات البيانية لحياة موقع التواصل الاجتماعي على الإحصائيات التي يتيحها موقع غوغل عن عدد زيارات المواقع الالكترونية، وبحسب الدراسة فإن الأفكار تشبه الأمراض المعدية في انتشارها.

وتم تطبيق النماذج الرياضية التي تحدد دورة انتشار الأمراض على الإحصائيات الخاصة بمستخدمي الفيسبوك، وذلك بمطابقة عامل الإصابة بالمرض مع التسجيل في موقع التواصل الاجتماعي، والشفاء من المرض مع إلغاء الاشتراك بالموقع.

واستدلت الدراسة بالبيانات التي تشير إلى انسحاب ملايين المستخدمين من الموقع في الآونة الأخيرة، بأنها إشارة إلى دخول الموقع مرحلة التراجع السريع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.