لقاء مصالحة وطنية في حي الرمل الجنوبي باللاذقية.. حيدر: الكلمة الفصل للسوريين

أكد وزير الدولة لشؤون المصالحة الوطنية الدكتور علي حيدر اليوم أن الكلمة هي الأقوى وهي التي تجمع بين السوريين حيث حاول الآخرون أن يجعلوا من بعض المناطق ساحة للرصاص والنار إلا أن الكلمة الفصل كانت للسوريين الذين جعلوا من أحيائهم ومنازلهم نقطة انطلاق رسالة إنسانية وطنية صادقة وساحة تلاق ومحبة ووئام.

وأوضح الوزير حيدر خلال لقاء مصالحة وطنية نظمه تجمع “اللاذقية قلب واحد” في حي الرمل الجنوبي باللاذقية أن أهالي الحي أفشلوا جميع المحاولات الرامية إلى جعل منازلهم نقطة ومركزا لإشعال الفتنة بين أبناء مدينة اللاذقية وأكدوا قدرتهم على مواجهة كل المؤامرات التي تستهدف أرض الوطن، لافتاً  إلى أن المصالحة الوطنية اليوم في حي الرمل الجنوبي توجه رسالة واضحة للعالم أجمع تؤكد أن الشعب السوري شعب واحد وسورية أرض واحدة وأنه رغم الأزمة لن ننسى أرضنا المغتصبة ولن يجعلونا ننسى معركتنا الأساسية معركة النهضة وتحقيق الهوية، مؤكداً  أن “الدفاع عن قضايانا العادلة يتطلب منا أن نكون مواطنين مخلصين لوطننا لأننا عندما نفقد الوطن لا يبقى شيء نقاتل من أجله”.

بدوره لفت أمين عام التجمع الدكتور سمير الخطيب إلى أن الإعلام المضلل الذي شوه الحقائق وعمل على التحريض داخل المجتمع السوري لم يستطع تضليل شعبنا الواعي مشيرا إلى أن التجمع سيواصل متابعة الشكاوى ومعاناة المواطنين في الحي مع السلطات التنفيذية المعنية في المحافظة داعيا أبناء الحي الوطنيين الشرفاء إلى الانتباه إلى كل من يحاول دس السم بين أبناء المحافظة من خلال الفتن.

وأوضح رئيس التجمع خالد أبو الركب إن هذا اللقاء الوطني يهدف إلى الاطلاع على أوضاع أهالي الحي ووضع الحلول اللازمة لجميع الإشكاليات بالتعاون مع الجهات المعنية في المحافظة.

وأشار الشيخ عمر سفر علي إلى إن كلمة المصالحة عظيمة في معناها لأنها تتم من خلال أمرين هما العفو عن المخطئ ورفع الظلم عن المظلوم داعيا إلى لم الشمل من جديد وإصلاح ما تم إفساده وإحياء هاتين الخصلتين بين الناس.

بدوره أوضح عضو التجمع الأب الدكتور اسبيريدون فياض أن سورية تعرضت عبر التاريخ لكثير من المؤامرات الخارجية كالتي تتعرض لها اليوم ونجحت بفضل وطنية أبنائها في التغلب عليها داعيا لكشف الحقيقة للعالم ولعودة كل من ضلل أو خدع إلى صوابه وأن يعمل أبناء سورية لخدمتها والدفاع عنها ولحل الأمور بالطرق القانونية والشرعية.

حضر اللقاء عدد من أعضاء مجلس الشعب في المحافظة وحشد من أهالي الحي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.