آمال فالكاو المونديالية تحيا من جديد

تلقى عشاق النجم الكولومبي “راداميل فالكاو” أخباراً سارة عقب نجاح  العملية الجراحية التي أجراها السبت في مدينة بورتو البرتغالية.

وكان من المتوقع أن يغيب مهاجم موناكو عن كأس العالم القادمة، نظراً لجسامة الإصابة التي تعرض لها على مستوى الرباط الصليبي الداخلي لركبته اليسرى، ضمن الدور السادس عشر لكأس فرنسا في مواجهة الفريق الهاوي شاسلاي، غير أن الطبيب البرتغالي “خوسيه كارلوس نورونها” بث في قلوب محبي “النمر” أملاً جديداً حيث أكد أن نسبة عودة “فالكاو” تساوي نسبة غيابه “مناصفة”.

وفي تصريح للصحافة البرتغالية، أكد الدكتور “نورونها”: “تبقت خمسة أشهر عن المونديال. سننتظر بداية مرحلة العلاج الطبيعي التي ستتبين وفقها أمور كثيرة. ربما يعتبرني البعض مفرطاً في المبالغة، غير أني أعتقد امتلاك “فالكاو” لنسبة 50% من أمل اللحاق بكأس العالم”.
وأضاف نورونها: “عودة فالكاو في الوقت المناسب ستكون مرتكزة أساساً على مدى تصميمه، الذي يجب أن يكون في القمة، كما أني لمست فيه ثقة كبرى، ووفقاً لتقييم أدق يمكننا أن نتكهن عودة في ظرف ثلاثة أشهر إذا ما سارت الأمور وفقاً لانتضاراتنا”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.