حمص القديمة.. البدء بترتيبات إخراج المدنيين الـ73

أشارت مصادر في محافظة حمص أن اجتماعاً يعقد الآن يترأسه محافظ حمص مع وفد المصالحة الوطنية في المدينة، لمناقشة موضوع إخراج المدنيين من حمص القديمة وتحديداً من حي الحميدية المحاصر من قبل المسلحين.

وعلم موقع “البعث ميديا” من المصادر أن عدد المدنين المتواجدين داخل حي الحميدية بلغ حوالي 73 شخصاً معظمهم يقطنون بالقرب من كنيسة أم الزنار.

وكان محافظ حمص طلال برازي اجتمع أمس بممثلي الأمم المتحدة لتحديد الراغبين بالخروج من حمص القديمة.

وأكد محافظ حمص طلال البرازي أن موضوع إخراج المدنيين من نساء وأطفال وكبار السن من المدينة القديمة ليس له علاقة بمؤتمر “جنيف2” لا من قريب ولا من بعيد، مشدداً خلال لقائه السفير المقيم للأمم المتحدة أن هذا الموضوع يتم الترتيب له منذ عدة أشهر، مضيفاً:«سبق أن قدمنا أكثر من حل وطالبنا بإخراج المدنيين وتوسطنا أيضاً منظمات دولية بما فيها الصليب الأحمر وبالتالي ما يتم اليوم هو تتمة لما أعددنا له سابقاً».

ولفت البرازي إلى أن خروج المدنيين سواء من حمص القديمة أو من أي مكان أخر هو توجه للحكومة السورية بإخراج كل المدنيين الراغبين بذلك من أي منطقة، مشيراً إلى النجاح في تنفيذ ذلك في أكثر من منطقة خلال الأشهر القليلة الماضية.

واعتبر المحافظ أن تركيز ما يسمى “الائتلاف المعارض” على حمص القديمة، غير مبرر ويندرج في خانة البروباغندا لأن الحكومة السورية وضعت خطة الاستجابة الإنسانية لكل المناطق السورية، لافتاً إلى تنفيذها بحمص بنسبة 85% .

وأكد المحافظ أنه لا يوجد أي عائق أمام إيصال المساعدات الإنسانية لأي مكان سوى بعض حالات القنص من قبل الجماعات الإرهابية المسلحة في المناطق الساخنة، مشدداً أن كافة المساعدات الاغاثية تصل دون استثناء لكل المناطق السورية تطبيقاً لتوجيهات الحكومة، مجدداً استعداد الجهات المعنية بالتعاون مع جميع المنظمات الدولية الإنسانية.

وشدد المحافظ على أنه سيتم متابعة موضوع إخراج كافة المدنيين الراغبين من حمص القديمة لأي مكان يرغبون به وتقديم كل ما يحتاجون له من مساعدات طبية وغذائية، لافتاً إلى أنه تم تأمين كل ماهو مطلوب في هذا الإطار اعتباراً من هذه الساعة كما كان ذلك منذ أربعة أشهر، مضيفاً: «نحن بانتظار جواب ممثلي المنظمة الدولية لتحديد عدد».

  البعث ميديا || خاص

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.