مقتل بريطانيين من تنظيم ‘القاعدة’ بكمين للجيش العربي السوري

قتل بريطاني في الـ28 من العمر وشقيقه البالغ من العمر 24 عاماً، مع جماعتين مرتبطتين بتنظيم “القاعدة” في سورية.

وقالت صحيفة (ديلي ميرور) الإثنين، إن محمد صباح وشقيقه الأصغر أكرم، الأريتيريي الأصل، تركا حياتهما في حي هولواي شمال لندن وتوجها إلى سورية للإنضمام إلى “الجهاديين”، واعتقد جيرانهما في البداية أنهما لقيا حتفهما بحادث سيارة.

واضافت أن الأخوين صباح يُعتقد أنهما قُتلا في كمين بشمال سورية.

وأشارت الصحيفة إلى أنها حصلت على صورة مقلقة للشقيقين صباح في بطانيتين غارقتين بالدماء، بعد نشر صورة لهما في وسائل الإعلام الإجتماعية.

وقالت، نقلاً عن مواقع “ارهابية”، إن محمد، قاتل إلى جانب “جبهة النصرة”، فيما انضم شقيقه أكرم إلى “تنظيم الدولة الاسلامية في العراق والشام” (داعش)، المرتبطتين بتنظيم “القاعدة”، وجرى إبلاغ أصدقائهما في البداية بأنهما قُتلا بحادثة سيارة.

ونقلت الصحيفة عن، عبد الرحمن (62 عاماً)، والد الشقيقين “لا يرغب أي أب أو أم بأن يذهب أبناؤهم إلى الجحيم

ونقلت الصحيفة أن الشقيقين صباح من بين أكثر من  300 بريطاني ذهبوا للقتال في سورية ويُعتقد أن ما يصل إلى 20 واحداً منهم قتلوا، واعترف وزير الخارجية البريطاني، وليام هيغ، بأن هناك خطراً كبيراً من عودة بريطانيين إلى بلادهم من سورية لتنفيذ عمليات “إرهابية” في المملكة المتحدة.

وكان قادة الأجهزة الأمنية البريطانية أثاروا مخاوف بشأن تزايد أعداد البريطانيين الذين يسافرون إلى سورية للمشاركة في القتال ضد الدولة السورية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.