الزعبي: لا نتحدث مباشرة مع «الائتلاف» لارتباط بعضهم بـ«القاعدة»

 أكد وزير الإعلام عمران الزعبي أن قرار الولايات المتحدة الجديد بخصوص تسليح المجموعات الإرهابية يمثل تراجعا أمريكيا عن خيار الحل السياسي متسائلا «كيف يمكن أن يكون الموقف الأمريكي داعما ومبادرا في جنيف2 وهدفه الذهاب إلى حل سياسي وفى ذات الوقت يكون داعما وصانعا ومؤيدا للإرهاب والعنف والخيار العسكري».

وقال الزعبي في تصريحات صحفية «إن الوفد الرسمي السوري قدم اليوم مقترح بيان عن طريق مبعوث الأمم المتحدة إلى سورية الأخضر الإبراهيمي لإدانة قرار الولايات المتحدة الأمريكية تسليح ما يسمى “المعارضة السورية” من مجموعات إرهابية إلا أن وفد الائتلاف المسمى “المعارضة” رفضه»، مبينا أن «الرفض من قبل أعضاء وفد الائتلاف كان مباشرا كالعادة اذ انهم لا يريدون إدانة تسليح الإرهابيين والدور الأمريكي كما أنهم بالأمس كانوا لا يريدون بنود البيان السياسي الذي تقدمنا به ورفضوه دون أن يقرؤوه حيث إنهم لو قرؤوه لاكتشفوا ان بنوده منصوص عليها في بيان جنيف الأول».

وأشار الزعبي إلى أن السفير فورد طرد من سورية وهو شخص غير مرغوب فيه ولن يلتقيه المعلم حتى لو طلب ذلك. مبيناً أن الوفد السوري الرسمي لا يتحدث مباشرة مع وفد ما يسمى “الائتلاف” لأن بعض عناصره على علاقة بـ”النصرة” و”القاعدة” والإرهاب.

وعن قضية اختفاء عبد العزيز الخير جزم الزعبي وجوده لدى أجهزة الدولة طالباً ممن يسأل عنه بالبحث عن خاطفيه الفعليين.

وأكد الزعبي بأن المسار السياسي الذي بدأته الحكومة السورية سينجح، مشيراً إلى دور الروس في التشجيع على مفاوضات جنيف مهما كانت معقدة، قائلاُ: «ثقتنا كبيرة بموقف الحليف الروسي وموسكو تريد أن يقرر الشعب مستقبله ولا نريد أكثر من هذا».

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.